الاتجاهات المستقبلية المتوقعة لصناعة الألمنيوم في ضوء القفزة الكبيرة في الأسعار

مركز الإمارات للسياسات | 19 سبتمبر 2021

قفزت أسعار الألمنيوم بشكل كبير في بداية شهر سبتمبر من عام 2021، إذ وصلت إلى مستويات تتخطى الـ 2700 دولار للطن، لترتفع لأعلى مستوياتها في 10 سنوات مدعومة بتناقص الإنتاج في الصين - أكبر منتج للألمنيوم - بالإضافة إلى نمو الطلب العالمي على المعدن.[i] وفي ضوء الأهمية الكبيرة لصناعة الألمنيوم للعديد من الدول العربية، وعلى رأسها الإمارات ومصر والسعودية وقطر، إذ تُعتبر الإمارات أكبر منتج للمعدن في منطقة الشرق الأوسط، والألمنيوم هو أكبر صادرات دولة الإمارات العربية المتحدة بعد النفط والغاز، تُسلِّط هذه الورقة الضوء على التداعيات المترتبة على الارتفاع الكبير في أسعار الألمنيوم، والاتجاهات المستقبلية الخاصة بالصناعة في ظل هذه الزيادة في الأسعار ومدى احتمالية استمرار الزيادة من عدمها، وتداعيات ذلك على صناعة الألمنيوم في الدول العربية المختلفة.

أحدث تطورات سوق أسعار الألمنيوم

أصاب سوق الألمنيوم العالمي حالة من الاضطراب وتخوفات من عجز معروض المعدن كثيف استهلاك الطاقة، وذلك بعد الضوابط الأكثر صرامة على الطاقة التي وضعتها الصين أكبر منتج عالمي للألمنيوم، إذ دعت الحكومة في منطقة قوانجشي الصينية، وهي ثالث أكبر منتج للألمنيوم في الصين، إلى تشديد الضوابط على استهلاك الطاقة، وأدَّى تدفُّق الإعلانات من الصين حول التحديات التي تواجهها المصاهر، إلى جانب الطلب العالمي المتزايد، إلى زيادة الأسعار، وعملت المصاهر في الصين بحد أقصى 80% من متوسط إنتاجها الشهري في النصف الأول من عام 2021، وهو ما يعادل تخفيضاً في الطاقة التشغيلية السنوية بمقدار 475 ألف طن.[ii]

ويظهر من الشكل 1 أهم المنتجين في العالم لمعدن الألمنيوم، حيث تتصدر الصين المشهد بشكل كبير.

الشكل 1: أهم منتجي الأمنيوم في العالم

وارتفعت أسعار الألمنيوم بنسبة 31% على أساس سنوي خلال 2021، ويظهر من الشكل 2 التطور في أسعار الألمنيوم خلال العشر سنوات الماضية.

الشكل 2: تطور أسعار الألمنيوم خلال الفترة 2011-2021

المصدر: متاح على الرابط: https://www.ft.com/content/a07c556d-2aa4-4b25-b00f-fdd42a2cf9b8، بتاريخ 12/9/2021.

من ناحية أخرى تراجَع الإنتاج في أمريكا الشمالية منذ بداية عام 2021 نتيجة إغلاق مصهر "ألكوا انتالكو" في الولايات المتحدة بنهاية عام 2020، إذ ترتَّب على ذلك انخفاض الإنتاج الأمريكي بنسبة 21.8% على أساس سنوي في أبريل 2021 وفقًا لجمعية الألمنيوم الأمريكية.

وينمو استخدام الألمنيوم بوتيرة أسرع من أي معدن آخر، ويبلغ متوسط استهلاك الفرد منه 25 كجم في الولايات المتحدة الأمريكية و20 كجم في ألمانيا و30 كجم في كندا وحوالي 11 كجم في آسيا، وتتسم صناعة الألمنيوم عموماً بأنها كثيفة الاستخدام للطاقة الكهربائية، ولذلك فإنها تميل إلى التركز في الدول التي تتوفر بها مصادر رخيصة للطاقة أو الدول التي لا تلتزم باشتراطات بيئية واضحة.[iii]

تداعيات ارتفاع أسعار الألمنيوم

على المستوى العالمي

سيؤثر ارتفاع سعر الألمنيوم على أسعار السلع والخدمات في العديد من القطاعات الأخرى كصناعة النقل الجوي وبناء الطائرات، وأيضاً قطاع التشييد والبناء[iv]، والصناعات المنزلية وصناعة السيارات والهياكل المعدنية، كما أنه من المتوقع ارتفاع أسعار الأجهزة الكهربائية التي يدخل في صناعتها الألمنيوم كمكون خلال الفترة المقبلة، وخاصة في ظل ارتفاع خام الألمنيوم بالبورصات العالمية مؤخراً.[v]

على مستوى الدول العربية

أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر منتج للمعدن في الشرق الأوسط، عن أرباح قياسية في النصف الأول من العام الحالي، مع ارتفاع أسعار معدن الألمنيوم إلى جانب زيادة أسعار السلع الأخرى، وحقَّقت الشركة أرباحاً بلغت 1.74 مليار درهم في النصف الأول من العام 2021، وهو أقوى أداء مالي نصف سنوي للشركة على الإطلاق، وكانت الشركة قد مُنيت بخسائر بلغت 208 ملايين درهم في النصف الأول من عام 2020، والشركة مملوكة بالتساوي لصندوقين سياديين هما مؤسسة دبي للاستثمار ومبادلة للاستثمار في أبو ظبي.[vi]

من ناحية أخرى ارتفعت أسهم عدد كبير من شركات الألمنيوم العربية كشركة ألبا للألمنيوم في البحرين، وشركة مصر للألمنيوم في مصر، وشركة إيان السعودية وشركة قامكو القطرية التي صعدت أرباحها في الربع الثاني من العام الجاري بأكثر من 41 ضعفاً وصولاً إلى 165 مليون ريال، قياساً بـ 3.9 مليون ريال في الربع المقابل من العام الماضي، وقفزت الأرباح الصافية للشركة بنهاية النصف الأول من عام 2021 بنحو 19ضعفاً قياساً بالفترة المقابلة من العام الماضي وصولاً إلى 288.5 مليون ريال.[vii]

ويرتبط سعر معدن الألمنيوم في مصر بالسعر في البورصات العالمية، حيث تستورد مصر إجمالي ما تستهلكه من الخامات لتصنيع الألمنيوم من الخارج، وتُعاني المصانع حالياً من ارتفاع الأسعار التي تُقدمها شركة مصر للألمنيوم بما يصل إلى 5 آلاف جنيه في الطن تفوق أسعار المنتجات البديلة المستوردة، التي توفرها دولة مثل تركيا، وبجودة أفضل من التي تُقدمها مصر، وقد أوضحت شركة "مصر للألمنيوم" الحكومية، أن تحديد الأسعار المحلية مرهون بالدرجة الأولى بالأسعار العالمية، حيث تستورد الشركة كامل إنتاجها، لكن ارتفاع أسعار الطاقة التي تمثل عاملاً رئيساً للإنتاج يُعد أحد أبرز أسباب زيادة الأسعار مقارنةً بالمنتَج المستورد، وتستحوذ شركة مصر للألمنيوم على نسبة 100% من السوق المحلي للألمنيوم، كما يتم تصدير حوالي 80% من مبيعاتها البالغة حوالي 220 ألف طن.[viii]

الاتجاهات المستقبلية لصناعة الألمنيوم

أولاً، الاتجاهات المستقبلية لمستويات الأسعار

الاتجاه الأول: هبوط مفاجئ وحاد في الأسعار: ذكرت رابطة المعادن الصينية أن المعروض من الألمنيوم في الأسواق لا يشهد نقصاً ملحوظاً، وهو ما يعني إمكانية الضغط على الأسعار، وبالتزامن مع ذلك ترى المؤسسة الصينية أن الطلب على الألمنيوم ليس قوياً بما يكفي لتبرير ارتفاع أسعار المعدن الصناعي، مشيرةً إلى أن سعر الألمنيوم قد ينخفض بوتيرة سريعة عندما تؤثر الأسعار المرتفعة سلباً في الطلب ويتجه المستثمرون نحو بدائل أخرى.

الاتجاه الثاني: استمرار الارتفاع في الأسعار على المدى القريب مع عودتها للاستقرار والانخفاض على المدى المتوسط: فمع زيادة مخاوف نقص المعروض بسبب تخفيض الإنتاج الصيني بنسبة كبيرة، يتزايد اتجاه استمرار ارتفاع الأسعار على المدى القريب، إذ تضع شركة جولدمان ساكس تقديرات أسعار قياسية تتجاوز 3000 دولار للطن بحلول أواخر العام المقبل، لكن العودة للإنتاج مرة أخرى من العديد من المصادر خاصةً التي تعتمد على مصادر طاقة نظيفة سيزيد من العرض بما يواجه الطلب ويؤدي لاستقرار الأسعار ثم انخفاضها التدريجي على المدى المتوسط والطويل.[ix]

ويتبين من الشكل 3 التأكيد على إمكانية تحقق هذا الاتجاه من خلال توقُّع عدد من المؤسسات الدولية لأسعار الألمنيوم مستقبلاً والتي تشير إلى ارتفاع يعقبه استقرار ثم انخفاض.

الشكل 3: توقعات سعر الأمنيوم للفترة 2021-2025 (لكل طن متري)

            المصدر: متاح على الرابط : https://capital.com/aluminium-price-forecast-what-is-next-after-10-year-highs، بتاريخ 12/9/2021.

ثانياً، الاتجاهات المستقبلية لتطور صناعة الألمنيوم

الاتجاه الأول: انخفاض الطاقة الإنتاجية بشكل كبير على المدى القريب نتيجة الرغبة في تقليل معدلات الكهرباء المستهلكة في تصنع الألمنيوم، فصناعة الألمنيوم في الصين تُواجه تغيرات ضخمة، إذ يبدو أن خطة بكين لمكافحة التلوث ستنهي سنوات من التوسع في الطاقة الإنتاجية، كما أثرت أزمة الطاقة الموسمية على منتجي المعادن في مقاطعات جنوب الصين، مما أدى إلى استنزاف العرض وانخفاض الطاقة الإنتاجية، في وقت يزداد فيه الطلب.

الاتجاه الثاني: التحوُّل في إنتاج الألمنيوم من الاعتماد على الكهرباء المولدة من الوقود الأحفوري، إلى الكهرباء المولدة من الطاقة الشمسية النظيفة أو أية مصادر نظيفة ومتجددة للطاقة، وكانت الإمارات أول دولة في العالم تنتج الألمنيوم في يناير 2021 عن طريق تعاون بين شركة الإمارات العالمية للألمنيوم وهيئة كهرباء ومياه دبي، وقد أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم أن مجموعة "BMW" الألمانية هي أول عملاء المنتج الجديد "ألمنيوم CelestiAL" الذي تنتجه باستخدام الطاقة الشمسية، وستؤدي هذه الخطوة إلى تخفيض تكلفة الإنتاج وتقليل الأسعار لمعدن الألمنيوم المهم بالنسبة للعديد من الصناعات الأخرى، حيث يعتبر الألمنيوم معدناً خفيف الوزن وقوياً وقابلاً لإعادة التدوير بلا حدود، وهذه الخصائص تعني أنه يلعب دورًا حيويًا في تطوير مستقبل مستدام، ومع ذلك من المهم تصنيع الألمنيوم بشكل مستدام والحد من الانبعاثات الكربونية والحفاظ على البيئة للأجيال المقبلة حيث تم توسيع قاعدة استخدام الألمنيوم في العديد من القطاعات الصناعية والخدمية مما يعني أهمية التوسع في إنتاجه، وسيسهم استخدام الألمنيوم المصنوع بالطاقة الشمسية من شركة الإمارات العالمية للألمنيوم في تقليل الانبعاثات الكربونية لمجموعة "BMW" بمعدل 222 ألف طن سنوياً .[x]

خلاصة وتوقُّعات

يُعتبر الألمنيوم معدن المستقبل بامتياز، كونه يدخل في العديد من الصناعات والقطاعات الأخرى، لذلك من المتوقع أن يسود الاتجاه الثاني فيما يتعلق بأسعار الألمنيوم نتيجة أن الاتجاه الثاني فيما يتعلق بتطور الصناعة سيسود أيضاً، وهو ما يعني توجُّه العديد من الدول إلى زيادة إنتاج الألمنيوم ولكن من مصادر الطاقة النظيفة مثل الطاقة الشمسية وغيرها من المصادر المستدامة، ولكن سيستغرق هذا الأمر مزيداً من الوقت من أجل تعويض سوق الألمنيوم بالإنتاج اللازم لمواجهة الطلب المتزايد على المعدن، ما يعني أن الأسعار سترتفع على المدى القريب لكنها ستبدأ في الانخفاض على المدى المتوسط والطويل، نتيجة عودة الإنتاج بشكل قياسي من الدول التي اعتمدت سياسة إحلال الطاقة النظيفة محل الوقود الأحفوري.

 

[i] Aluminium prices melt up on booming recovery in global economy, available at: https://www.ft.com/content/a07c556d-2aa4-4b25-b00f-fdd42a2cf9b8, access on: 12-9-2021.

[ii] After falling from 3-year peak, aluminium prices may rise further, available at: https://www.thehindubusinessline.com/markets/commodities/after-falling-from-3-month-peak-aluminium-prices-may-rise-further/article34688214.ece, access on: 12-9-2021.

[iii] Why Aluminium Prices Are Going Up? Here's An Analysis, available at: https://www.cnbctv18.com/energy/why-aluminium-prices-are-going-up-heres-an-analysis-9227621.htm, access on: 12-9-2021.

[iv] Soaring Aluminum Drives Up Cost of Everything From Beer to Foil, available at: https://www.bloomberg.com/news/articles/2021-08-02/soaring-aluminum-drives-up-cost-of-everything-from-beer-to-foil, access on: 12-9-2021.

[v] Aluminum Price Forecast: 2021, 2022 and Long Term to 2035, available at: https://knoema.com/infographics/ffzioof/aluminum-price-forecast-2021-2022-and-long-term-to-2035, access on: 12-9-2021.

[vi] With aluminium prices near 1-year high, India’s smelters reap benefits, available at: https://www.livemint.com/market/mark-to-market/with-aluminium-prices-near-1-year-high-india-s-smelters-reap-benefits-11630256051498.html, , access on: 12-9-2021.

[vii] Why has aluminium been so resilient so far this year?, available at: https://think.ing.com/articles/why-is-aluminium-being-so-resilient, access on: 12-9-2021.

[viii] Base metals prices forecast to rise sharply in 2021, less so in 2022, available at: https://www.northernminer.com/subscribe-login/?id=1003825986, access on: 12-9-2021.

[x] Aluminium price forecast: what’s next after 10-year highs?, available at: https://capital.com/aluminium-price-forecast-what-is-next-after-10-year-highs, access on: 12-9-2021.

أحدث المواضيع المميزة

الإدارة الأمريكية للأزمة الليبية: الحسابات والتحديات

مركز الإمارات للسياسات | 19 أكتوبر 2021

هل تنشب حرب روسية-تركية في إدلب؟

مركز الإمارات للسياسات | 12 أكتوبر 2021