وقع مركز الإمارات للسياسات (EPC)، مساء السبت، مذكرتي تفاهم؛ الأولى مع أكاديمية الإمارات الدبلوماسية (EDA) والثانية مع شركة "إيسرتاس "(ACERTAS) الأمريكية للتحليلات الاستراتيجية، وذلك عشية الافتتاح الرسمي لأعمال ملتقى "أبوظبي الاستراتيجي" الرابع، الذي ينظمه المركز سنوياً بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي في دولة الإمارات، وبالشراكة مع "مجلس الأطلسي" في واشنطن ومركز جنيف للسياسات الأمنية (GCSP) في سويسرا.

وتأتي مذكرة التفاهم التي يوقعها المركز مع أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، انطلاقاً من حرص الطرفين على تحقيق المصلحة العامة، وتعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية والتعاون بينهما بشكل فعال؛ تحقيقاً لاستراتيجية الحكومة الاتحادية، وبهدف تنسيق الجهود لتحقيق أهداف وبرامج الطرفين.

وفي هذا الشأن، قالت الدكتورة ابتسام الكتبي، رئيسة مركز الإمارات للسياسات: "ضمن هذه الاتفاقية، ستستفيد أكاديمية الإمارات الدبلوماسية مما ينتجه مركز الإمارات للسياسات سواء كان من الدراسات أو ما يعقده من منتديات وبرامج تدريبية لطلابها والدبلوماسيين."

وسيقوم مركز الإمارات للسياسات ضمن هذه الاتفاقية بتأهيل أعضاء السلك الدبلوماسي والعسكريين والمدنيين، وسيعمل كمركز ريادة فكرية لكل من الجهات الحكومية في دولة الإمارات والجمهور ككل. كما سيقوم الطرفان بعقد حلقات النقاش وورش العمل والجلسات التدريبية، وتنفيذ التمارين المشتركة وتمارين المحاكاة.

ويهدف مركز الإمارات للسياسات عبر تأسيس شراكة مع شركة "إيسرتاس" إلى القيام بدراسات سياسية، والتنبؤ بالأزمات والمخاطر، لمنطقة الخليج العربي والشرق الأوسط، وأي قضايا أخرى ذات صلة. وتدخل الشراكة حيز التنفيذ ابتداءً من لحظة توقيع المذكرة وتستمر لمدة خمس سنوات.

وأشارت الدكتورة إلى أنه بتوقيع مذكرة التفاهم مع شركة "إيسرتاس"، أصبح مركز الإمارات للسياسات أول مركز في العالم يوقع هذه الاتفاقية مع "إيسرتاس" بهدف "التنبؤ بالأزمات واستشراف المستقبل وتحليل المخاطر السياسية والدراسات الاستشرافية.

وتعكس هذه المذكرة جهود مركز الإمارات للسياسات الدائمة لتطوير واستخدام أحدث منهجيات التنبؤ بالأزمات والمخاطر السياسية، واستشراف التغيرات الإقليمية والدولية، وقد سعى المركز منذ تأسيسه إلى استخدام التحليل الاستراتيجي المستند إلى برامج حاسوبية. وأكدت الدكتورة ابتسام أن المركز يحرص دائماً على تطوير قدراته في مجال تحليل المخاطر السياسية وبناء السيناريوهات واقتراح الاستراتيجيات/الاستراتيجية المُثلى، وتقديم التوقعات على المديات المختلفة؛ لخدمة صانع القرار في دولة الإمارات.

أحدث الأخبار