وقَّعت الدكتورة ابتسام الكتبي رئيسة مركز الإمارات للسياسات كتابها الذي صدر حديثاً بعنوان "نموذج دولة الإمارات في بناء القوة وتحولات سياستها الخارجية"، وذلك على هامش فعاليات الدورة الثلاثين لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي يُقام في الفترة من 23 إلى 29 مايو 2021، وبحضور جمعٍ من المهتمين والمثقفين والإعلاميين ومُرتادي المعرض.

ترى المؤلّفة أن دولة الإمارات العربية المتحدة تمثل حالةً نموذجية لدراسة وتقييم كيفية استجابة دولة صغيرة للتحديات والتحولات الاستراتيجية المحيطة بها، حيث دفعت السياقاتُ الجيوسياسية الإقليمية والدولية في منطقة الشرق الأوسط منذ مطلع القرن الحادي والعشرين دولةَ الإمارات إلى إجراء تحولات جذرية في سياستها الخارجية، وفي نموذج بناء القوة الشاملة بنوعيها، الصلبة والناعمة.

ويُسلِّط الكتاب الضوء على عوامل ومؤشرات تحوّل دولة الإمارات إلى قوة إقليمية فاعلة، ويسعى إلى فهم وتفسير واستشراف السياسة الخارجية لدولة الإمارات، ومقاربة نموذجها في بناء القوة، عبر مناقشة مجموعة مهمة من القضايا والموضوعات، من أبرزها: تحولات بناء القوة في تجربة دولة الإمارات، وتأثير الجغرافيا السياسية المتغيرة في السياسة الخارجية الإماراتية، والإمارات واستراتيجية "تقاسم العبء" الأمريكية، والرؤية الإماراتية حيال مصادر التهديدات الإقليمية، والإمارات وتنويع الشراكات الإقليمية والدولية، والعوامل والركائز الداخلية التي صاغت النموذج الإماراتي على مدى العقود الخمسة الماضية، أي منذ تأسيس اتحاد دولة الإمارات في الثاني من ديسمبر 1971.

وجاء صدور هذا الكتاب بمناسبة احتفال دولة الإمارات في العام الحالي (2021) باليوبيل الذهبي لتأسيسها وقيام اتحادها.

أحدث الأخبار