هل تسعى روسيا إلى إنشاء نظام عالمي جديد؟

مركز الإمارات للسياسات | 13 نوفمبر 2017

الدور الروسي في المنطقة والعالم كان محور نقاشات الجلسة الثامنة من جلسات ملتقى أبو ظبي الاستراتيجي حيث ناقش المشاركون اعتبارات موسكو السياسية والاستراتيجية في علاقاتها الدولية الحديثة.

د.سيرجي كاراجانوف عميد كلية الاقتصاد في جامعة البحوق الوطنية الروسية قال إن روسيا لا تسعى إلى إعادة النظام العالمي ثنائي القطبية كما انها لا تسعى لمليء الفراغ الناتج عن تراجع الدور الأمريكي في المنطقة بل هي تسعى لأن تتورط واشنطن أكثر في أزمات الشرق الأوسط.

أما بول ساندرز المدير التنفيذي في ركز ناشونال انتريست فقال إن روسيا تريد أن تكون لاعبا أساسيا في النظام العالمي وفي المنطقة لكنها ترفض أن تتحمل تكلفة ذلك، وأشار إلى اختلاف في النظرة إلى روسيا بين كل من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي ينظر إلى موسكو من منطلق رجل الأعمال وبين إدارته التي ترى فيها تهديدا استراتيجيا خاصة بما يتعلق بعلاقة روسيا مع إيران وتدخلها في سوريا وأوكرانيا.

باحثون آخرون في الجلسة قالوا إن المعضلة الأساسية التي تواجه روسيا في المنطقة هي كيفية التنسيق بين المصالح المتضاربة لحلفائها دون أن يؤثر ذلك على علاقاتها مع كل منهم وأن هذا بدا واضحا في طريقة تعاملها مع الأزمة السورية.

من المقرر أن يناقش ملتقى أبو ظبي الاستراتيجي الرابع الذي ينظمه مركز الإمارات للسياسات في جلسته الختامية اليوم مستقب الإسلام السياسي في المنطقة في مرحلة مابعد داعش والأخوان المسلمين.

أحدث الأخبار