آسيا الوسطى

موقف روسيا من تجدُّد الصراع الأذري-الأرمني حول إقليم ناغورني قره باغ

مع احتدام المواجهات بين أذربيجان وأرمينيا في إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه في أواخر سبتمبر 2020، أحجمت روسيا في البداية عن إطلاق تصريحات أو تحركات سريعة تجاه هذا التطور، لكن اشتداد المعارك واتساع رُقعتها دفعا موسكو إلى التحرك وإجراء اتصالات نشطة مع طرفي الصراع الأذري والأرميني، إضافة إلى تركيا، وأيضاً مع أطراف دولية فاعلة، مثل فرنسا التي تشارك في رئاسة مجموعة مينسك.

مركز الإمارات للسياسات | 05 أكتوبر 2020
المُصالحة الأفغانية-الأفغانية: التعقيدات والتوقعات

بعد توقيع اتفاق السلام بين حركة "طالبان" الأفغانية والولايات المتحدة في 29 فبراير الماضي، توقع معظم المراقبين انحسار العنف في البلاد وتشكيل أرضية للمفاوضات بين الأفغان، لكن حتى الآن لم يحدث تقدم ملموس في مسار عملية المصالحة بين الأطراف الأفغانية، لاسيما عملية الحوار بين حكومة الرئيس أشرف غني وحركة طالبان بشأن القضايا محل التفاوض.

أحمد دياب | 08 يونيو 2020

قضية متخصصة

استعراض الكل
جولة المفاوضات الأفغانية-الأفغانية: الفُرَص والمخاطِر والسيناريوهات المحتملة

في 12 سبتمبر 2020، وغداة الذكري التاسعة عشرة لهجمات 11 سبتمبر على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك عام 2001، انطلقت في الدوحة، المفاوضات الأفغانية-الأفغانية المباشرة بين حكومة الرئيس أشرف غني وحركة طالبان. وهذه المفاوضات تمثل المرحلة الثانية من مشروع السلام الأفغاني، بعد نحو 6 أشهر من التوقيع على اتفاقية الدوحة بين واشنطن وطالبان في 29 فبراير 2020، والتي تهدف إلى إنهاء الحرب التي مزَّقت البلاد منذ نحو عشرين عاماً.

​أحمد دياب| 15 سبتمبر 2020
مستقبل الصراع الإقليمي على أفغانستان بعد الانسحاب الأمريكي

في ظل الحقائق والأوضاع المعقدة التي ستترتب على الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، تلوح في الأفق توجهات وسياسات دولية وإقليمية مستجدة بشأن مستقبل هذا البلد؛ فمن المتوقع أن تكون محادثات السلام بين حركة "طالبان" والحكومة الأفغانية معقدة وطويلة الأمد، وقد تستغرق سنوات. وفي حال عدم التوصل لتسوية سياسية بين الحكومة الأفغانية والحركة، فإن الانسحاب الأمريكي يمكن أن يُفجِّر حرباً أهلية واسعة النطاق، تدعم بعض أطرافها قوى إقليمية ودولية، مثل روسيا والصين، اللتان تمتلكان مصالح سياسية واقتصادية وأمنية تلتقي أحياناً وتتعارض أحايين أخري في أفغانستان. كما أن لدولٍ مُجاورة مثل إيران وباكستان والهند مصالحها المتضاربة أيضاً. ومعروف ما للهند وباكستان من نفوذ على الجهات الأفغانية، كما أن لكل منهما آليات ووسائل للتأثير على سير الأوضاع في هذا البلد.

أحمد دياب| 27 يوليو 2020

سيناريوهات

استعراض الكل
توجُّه إدارة بايدن إلى مراجعة الاتفاق الأمريكي مع حركة "طالبان": السيناريوهات المحتملة

رغم الأخطاء الاستراتيجية التي انطوى عليها اتفاق السلام بين طالبان والولايات المتحدة الموقع في فبراير 2020، في عهد إدارة دونالد ترامب، لكن لم يكن من المتوقع أن تُعلِن إدارة بايدن عزمها مراجعة الاتفاق بعد أيام قليلة من استلام مهامها في 20 يناير 2021. ففي اتصال هاتفي، أبلغ مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، نظيره الأفغاني حمد الله محب، في 22 يناير الفائت، أن الولايات المتحدة سوف تراجع اتفاق السلام المبرم مع حركة طالبان. وأنه بموجب هذه المراجعة سوف تُعيد الولايات المتحدة تقييم "ما إذا كانت طالبان تفي بالتزاماتها بقطع العلاقات مع الجماعات الإرهابية، والحد من العنف في أفغانستان، والدخول في مفاوضات هادفة مع الحكومة الأفغانية وأصحاب المصلحة الآخرين".

محمد فايز فرحات | 07 فبراير 2021
مستقبل حكومة عمران خان في ظل استمرار احتجاجات تحالف "الحركة الديمقراطية الباكستانية"

شَهدَت مدن باكستانية عدة مؤخراً احتجاجات ومسيرات حاشدة ضد حكومة رئيس الوزراء عمران خان، نظمها تحالف "الحركة الديمقراطية الباكستانية" المُعارِض، وهو مزيجٌ من 11 حزباً وتياراً مدنياً ودينياً، يتقدمها حزب "الشعب الباكستاني" بزعامة بيلاوال بوتو-زرداري، وحزب "الرابطة الإسلامية الباكستانية" بزعامة نواز شريف، وحركة "باختون تحفوز"، بقيادة محسن دوار وجمعية "علماء الإسلام" بقيادة مولانا فضل الرحمن. ويُخطِّط التحالف لتنظيم مزيد من المسيرات والاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد قبل "مسيرة طويلة حاسمة" إلى إسلام أباد في يناير 2021. تُسلِّط هذه الورقة الضوء على حوافز الاحتجاجات ضد حكومة عمران خان في باكستان، والقيود التي تواجهها الحركة الاحتجاجية، والسيناريوهات المحتملة لمستقبل حكومة خان في ظل المشهد السياسي القائم في البلاد.

أحمد دياب | 23 نوفمبر 2020

استعراض وحدات البحث

تحديد نطاق البحث