آسيا الوسطى

المُصالحة الأفغانية-الأفغانية: التعقيدات والتوقعات

بعد توقيع اتفاق السلام بين حركة "طالبان" الأفغانية والولايات المتحدة في 29 فبراير الماضي، توقع معظم المراقبين انحسار العنف في البلاد وتشكيل أرضية للمفاوضات بين الأفغان، لكن حتى الآن لم يحدث تقدم ملموس في مسار عملية المصالحة بين الأطراف الأفغانية، لاسيما عملية الحوار بين حكومة الرئيس أشرف غني وحركة طالبان بشأن القضايا محل التفاوض.

أحمد دياب | 08 يونيو 2020
أزمة الرئاسة الأفغانية وآفاق تسويتها

تُلقي هذه الورقة الضوء على خلفية ومحركات أزمة الرئاسة الأفغانية، بين الرئيس الحالي محمد أشرف غني ومنافسه اللدود عبدالله عبدالله، الذي رفض مُجدَّداً نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة، مُعلِناً أنه سيعمل على تشكيل حكومة موازية، وتحاول الورقة استقراء آفاق تسوية الأزمة في ضوء التطورات والمستجدات الأخيرة.

أحمد دياب | 01 أبريل 2020

قضية متخصصة

استعراض الكل
جولة المفاوضات الأفغانية-الأفغانية: الفُرَص والمخاطِر والسيناريوهات المحتملة

في 12 سبتمبر 2020، وغداة الذكري التاسعة عشرة لهجمات 11 سبتمبر على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك عام 2001، انطلقت في الدوحة، المفاوضات الأفغانية-الأفغانية المباشرة بين حكومة الرئيس أشرف غني وحركة طالبان. وهذه المفاوضات تمثل المرحلة الثانية من مشروع السلام الأفغاني، بعد نحو 6 أشهر من التوقيع على اتفاقية الدوحة بين واشنطن وطالبان في 29 فبراير 2020، والتي تهدف إلى إنهاء الحرب التي مزَّقت البلاد منذ نحو عشرين عاماً.

​أحمد دياب| 15 سبتمبر 2020
مستقبل الصراع الإقليمي على أفغانستان بعد الانسحاب الأمريكي

في ظل الحقائق والأوضاع المعقدة التي ستترتب على الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، تلوح في الأفق توجهات وسياسات دولية وإقليمية مستجدة بشأن مستقبل هذا البلد؛ فمن المتوقع أن تكون محادثات السلام بين حركة "طالبان" والحكومة الأفغانية معقدة وطويلة الأمد، وقد تستغرق سنوات. وفي حال عدم التوصل لتسوية سياسية بين الحكومة الأفغانية والحركة، فإن الانسحاب الأمريكي يمكن أن يُفجِّر حرباً أهلية واسعة النطاق، تدعم بعض أطرافها قوى إقليمية ودولية، مثل روسيا والصين، اللتان تمتلكان مصالح سياسية واقتصادية وأمنية تلتقي أحياناً وتتعارض أحايين أخري في أفغانستان. كما أن لدولٍ مُجاورة مثل إيران وباكستان والهند مصالحها المتضاربة أيضاً. ومعروف ما للهند وباكستان من نفوذ على الجهات الأفغانية، كما أن لكل منهما آليات ووسائل للتأثير على سير الأوضاع في هذا البلد.

أحمد دياب| 27 يوليو 2020

سيناريوهات

ماذا لو وُقِّعَ اتفاق سلام بين الولايات المتحدة وحركة طالبان؟

في تحوِّل نوعي لمواقف طرفي الصراع الرئيسين في أفغانستان (الولايات المتحدة وحركة طالبان)، قرَّرا الدخول في حوار مباشر بهدف الوصول إلى "اتفاق سلام". وجزءٌ من هذا التحول يعود إلى التكاليف البشرية والمادية التي تكبَّدها الطرفان منذ عام 2001 دون قدرة أي منهما على حسم الصراع عسكرياً. كما لم ينجح النموذج السياسي الذي بُنيَ في أفغانستان عقب إزاحة نظام طالبان في إثبات فعاليته سياسياً أو اقتصادياً أو أمنياً، الأمر الذي ضَمِنَ لطالبان القدرة على البقاء.

محمد فايز فرحات | 20 فبراير 2020

استعراض وحدات البحث

تحديد نطاق البحث