وحدة البحث

قضية متخصصة

  • عمرو هاشم ربيع | 20 يناير 2021

    نتائج انتخابات البرلمان المصري وتأثيراتها المحتملة في أدائِه وعلاقته المستقبلية بالحكومة

    عَقَدَ البرلمان المصري المنتخب أولى جلساته في 12يناير2021، وذلك بعد عدة أسابيع قُضيت في اختيار نواب البرلمان، اُختُتِمَت بتعيين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي 5% من أعضاء البرلمان. تُلقي هذه الورقة الضوء على مدى نزاهة انتخابات البرلمان المصري، ودلالات النتائج التي حصدتها الأحزاب والقوى السياسية، والظواهر الجديدة في تلك الانتخابات، وأثر ذلك كله في طبيعة علاقة المجلس بالحكومة مستقبلاً.

  • محمد فايز فرحات | 14 يناير 2021

    تداعيات تعديل قانون الدفاع الوطني الصيني

    في تطوّر لافت، أقرَّت اللجنة الدائمة لمجلس نواب الشعب الوطني (البرلمان الصيني)، في 26 ديسمبر 2020، تعديلاً مهماً على "قانون الدفاع الوطني الصيني"، يسمح للصين بلعب دور أمني خارج حدودها، على أن يبدأ تنفيذه في الأول من يناير 2021. ولم تُقدِّم المصادر الصينية تفصيلات كافية حول النص المعدل من القانون، سواء فيما يتعلق بطبيعة هذا الدور الأمني، أو طبيعة القوات أو المؤسسات الأمنية التي ستضطلع بهذا الدور، أو الشروط الأساسية الواجب تحقُّقها قبل أن يُصبح هذا الدور واجباً بحكم هذا القانون، أو ما إذا كانت هناك وجهات أو مسارح جغرافية محددة للحركة الخارجية الصينية يؤسس لها القانون. واكتفت المصادر الصينية بالتأكيد على أن هذا الدور سيكون "فريداً" في حماية الاستقرار والسلام عبر العالم، وأن السياسة العسكرية الصينية هي سياسة دفاعية، وتقف مع السلام وضد الحرب. تُسلِّط هذه الورقة الضوء على دلالات توقيت صدور التعديل في قانون الدفاع الوطني الصيني، ودلالة التعديل نفسه بالنسبة للالتزام الصيني التاريخي بمبدأ عدم التدخل، وبمفهوم مُحدَّد لمبدأ "المسؤولية الدولية"، وانعكاسات ذلك على الحضور الأمني والعسكري الصيني في العالم.

  • أحمد نظيف | 14 يناير 2021

    الاختراق التركي للاتحاد الأوروبي: مظاهره وأهدافه والسياسات المضادة

    على مدى عقدين تقريباً من حكم حزب العدالة والتنمية برئاسة رجب طيب أردوغان، نجحت تركيا في اختراق دول الاتحاد الأوروبي بشكل غير مسبوق، اعتماداً على الثقل الديموغرافي لجالياتها الممتدة في القارة، وإمكانات هذه الجالية، المالية الكبيرة، وكذلك على حلفائها من الجماعات الإسلامية ذات الحضور التاريخي والعميق في دول الاتحاد الأوروبي. تُلقي هذه الورقة الضوء على ملامح السياسة التوسعية التركية في دول الاتحاد الأوروبي، من خلال شبكات سياسية ودينية وجماعات ضغط أنشأتها الدولة التركية على مدى سنوات، ومظاهر هذا الاختراق وماهيته والأهداف التي تريد أنقرة تحقيقها من خلاله، وردّ الفعل الأوروبي تجاه هذه السياسات وآفاقها المستقبلية في ظل "استفاقة" أوروبية متنامية ضد الإسلام السياسي وداعميه.

  • مركز الإمارات للسياسات | 12 يناير 2021

    الإدارة الأمريكية تُصنِّف الحوثيين "منظمة إرهابية أجنبية": التداعيات المحتملة

    أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في 10 يناير 2021، أن وزارته تعتزم إخطار الكونغرس بنيتها تصنيف جماعة "أنصار الله" الحوثية "منظمة إرهابية أجنبية". كما أعلن في بيانٍ نُشِر على موقع وزارة الخارجية في ذات اليوم، نيته إدراج ثلاثة من قادة الحوثيين، وهم عبد الملك الحوثي، وعبد الخالق بدر الدين الحوثي، وعبد الله يحيى الحاكم، على قائمة الإرهابيين الدوليين. وأشار الوزير الأمريكي إلى أن التصنيف "يوفر أدوات إضافية لمواجهة النشاط الإرهابي والإرهاب الذي تمارسه جماعة أنصار الله"، كما يهدف إلى "تحميل جماعة أنصار الله المسؤولية عن أعمالها الإرهابية، بما في ذلك الهجمات العابرة للحدود التي تهدد السكان المدنيين والبنية التحتية والنقل البحري التجاري". وأضاف أن التصنيف يهدف أيضاً إلى "تعزيز الجهود للوصول إلى يمن موحد وذي سيادة بعيدا عن التدخل الإيراني وفي سلام مع جيرانه". ومن المُقرر أن تدخُل هذه العقوبات حيّز التنفيذ في 19 يناير الجاري، أي قبل يوم من تولي الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن منصبه. تُلقي هذه الورقة الضوء على سياق تطور الموقف الأمريكي من تصنيف جماعة الحوثي "منظمة إرهابية"، والتداعيات السياسية والميدانية والاقتصادية والإنسانية المحتملة لهذا التصنيف.

  • مركز الإمارات للسياسات | 11 يناير 2021

    الاتفاق الروسي-الإيراني في غرب الفرات: الأهداف والمصالح والمآلات

    وصلت القوات الروسية، لأول مرّة منذ تدخلها في سورية، إلى الحدود العراقية، عند معبر البوكمال في ديسمبر 2020، وتُعتبر هذه المنطقة ذات نفوذ إيراني خالص منذ استعادة السيطرة عليها من تنظيم "داعش" عام 2018، وثمّة مؤشرات على وجود اتفاق روسي-إيراني لم يُعلن عنه، ولم تتضح الكثير من تفاصيله، الأمر الذي يثير التساؤل عن الاعتبارات التي دفعت بهما إلى هذا الاتفاق، وما إذا كان يشكل مقدمة لتغيير أوضاع اللاعبين في منطقة الحدود السورية-العراقية. تُسلِّط هذه الورقة الضوء على التطورات الجارية في منطقة غرب الفرات، واستكشاف الآفاق المحتملة لها.

  • مركز الإمارات للسياسات | 11 يناير 2021

    مقتدى الصدر والسعي إلى رئاسة الوزراء في العراق

    قبل سبعة أشهر على الموعد المحدد للانتخابات البرلمانية المبكرة، في يونيو 2021، دشَّن التيار الصدري حملتَه الانتخابية بالكشف عن سعيه إلى الفوز بأغلبية مقاعد البرلمان المقبل وبالتالي امتلاك الحق بتسمية رئيس الوزراء، عبر سلسلة من المواقف المنسقة لزعيم التيار مقتدى الصدر وكبار مساعديه، التي تفاعلت معها الأوساط السياسية والشعبية بمزيج من الحذر والتشكيك، نظراً لما سوف يُحدثه ذلك من تغييرات جذرية في خريطة توزيع النفوذ بين القوى الشيعية الرئيسة، وفي الموازين السياسية العراقية تالياً.

  • مركز الإمارات للسياسات | 10 يناير 2021

    احتجاجات كردستان وآفاق المفاوضات مع بغداد

    نتيجة للأزمة المالية والسياسية، والتأخر في صرف رواتب الموظفين، ورفْض الكتل الكردية التصويت على قانون الاقتراض الذي أقره مجلس النواب العراقي في نوفمبر الماضي، نزل آلاف المتظاهرين إلى شوارع إقليم كردستان في الأسبوع الأول من شهر ديسمبر 2020. وقام المحتجون بحرق مقار أحزاب في السليمانية، وقطع الطرق بالإطارات المحترقة، في حين قامت الأجهزة الأمنية بحملات قمع واعتقال، واستخدام الرصاص الحي لتفريق المحتجين، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف المحتجين. ورغم أن معظم التظاهرات اقتصرت على محافظتي السليمانية وحلبجة الخاضعتين لسيطرة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، فإنها تشير إلى الخطر المتفاقم الذي قد تتسبب به الأزمة الاقتصادية في عموم الإقليم، وبخاصة أنها تأتي في توقيت يوشك فيه الإقليم الكردي على الانقسام، فيما وصلت الخلافات بين بغداد وأربيل إلى مرحلة الذروة؛ لذا سارع الإقليم إلى إرسال وفد برئاسة قوباد طالباني، نائب رئيس وزراء الإقليم والقيادي في الاتحاد الوطني، إلى بغداد للتوصل إلى حل لقضايا الميزانية والرواتب.

  • مركز الإمارات للسياسات | 07 يناير 2021

    الاقتصاد الأمريكي بعد انتخاب بايدن: إلى أين؟

    يَتَمَثَّلُ أحد الأسباب الرئيسة في فوز جو بايدن بانتخابات الرئاسة الأمريكية بأن مقاربته للتعافي الاقتصادي اختلفت كثيراً عن مقاربة ترمب؛ فقد أراد ترمب إعادة الاقتصاد إلى مساره من خلال التقليل من شأن جائحة كورونا؛ لذلك أطلق حملةً من أجل إعادة فتح القطاعات الاقتصادية المختلفة بسرعة والعودة إلى الحياة الطبيعية، لكنَّ رسالة بايدن كانت على العكس تماماً، ومفادها أن الطريقة الوحيدة لإعادة فتح القطاعات وعودة الاقتصاد إلى الوضع الطبيعي تتمثل بجعل جائحة كورنا في مُقدِّمة الأولويات. واتفق ترمب وبايدن على نقطة واحدة، هي أن الاقتصاد يُمَثِّلُ أهمية قصوى بالنسبة للناخبين، غير أنهما اختلفا حول طريقة إصلاح الاقتصاد.