أوروبا

قضية متخصصة

  • أحمد نظيف | 24 فبراير 2021

    الانقسام الأوروبي حول تركيا والمسارات المحتملة للعقوبات ضدها

    في كلّ مَرَّة تجتمع المؤسسات الأوروبية لتتخذ قراراً بشأن العقوبات ضد تركيا يَنفَضُّ الاجتماع دون الخروج بقرار واضح، لكن القاسم المشترك لكل الاجتماعات المتعلقة بأنقرة هو الانقسام الواضح بين الحكومات الأوروبية بشأن التعاطي مع السياسات التركية، والذي تجلَّى في أكثر من مناسبة بين جبهتين: جبهة تُطالب بالصرامة تجاه تركيا، في مقابل جبهة تُطالب بالمرونة. ولكلّ طرفٍ من أطراف الانقسام دوافعه وأسبابه، فيما تحاول أنقرة الاستفادة من هوامش الخلاف الداخلي لكسب الوقت استباقاً لأي عقوبات أوروبية يمكن أن تستهدفها.

  • أحمد نظيف | 07 فبراير 2021

    "ميثاق مبادئ الإسلام في فرنسا" وتأثيراته على الإسلام السياسي والمنظمات التركية

    في 18 يناير 2021 استقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في قصر الإليزيه قيادات المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، وتلقَّى منهم النص النهائي لــ"ميثاق مبادئ الإسلام في فرنسا"، والذي يُدين بوضوح "الإسلام السياسي'' و"الارتباطات الأجنبية لبعض المنظمات الإسلامية"، بيد أن الوثيقة لم تكن مُوقَّعة من طرف الاتحادات الثمانية للمجلس، إذ تخلَّفت ثلاثة اتحادات عن التوقيع. تُلقي هذه الورقة الضوء على مضمون "ميثاق مبادئ الإسلام في فرنسا"، وتحاول تشريح تركيبة المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، وتحليل آثار تطبيق مضمون الميثاق على عمل جماعات الإسلام السياسي والجماعات المرتبطة بالنفوذ التركي في الداخل الفرنسي.

  • أحمد نظيف | 21 ديسمبر 2020

    "الاستفاقة الفرنسية" ضد الإسلام السياسي: دوافعها وتداعياتها المستقبلية

    رغم غياب الأرقام الرسمية حول عدد المسلمين في فرنسا، لأسباب تتعلق بالموانع القانونية، إلا أن فرنسا تعتبر أكبر البلدان الأوروبية من حيث عدد المسلمين، إذ يذهب بعض التقديرات إلى وجود خمسة ملايين مسلم، بين مواطن ومقيم، الأمر الذي يجعل من هذه الكتلة الوازنة مصدر جدل عام يتجدد في كل هجمة إرهابية يشنها مسلمون، وهو الذي لا يزال جارياً منذ أكتوبر الماضي في أعقاب الهجمات التي ضربت مدينة نيس وعملية اغتيال المدرس صامويل باتي. لكن الجدل هذه المرة ترافَق مع حملة رسمية أطلق عليها البعض وصف "حرب مفتوحة ضد الإسلام السياسي"، فيما ذهب البعض الآخر إلى التقليل من شأنها باعتبارها "حملة ظرفية" حالُها حال الحملات التي قامت بها السلطات الفرنسية في الماضي. تُسلِّط هذه الورقة الضوءَ على دوافع الاستفاقة الفرنسية الأخيرة ضد الإسلام السياسي، والإجراءات التي اتخذتها إدارة الرئيس إيمانويل ماكرون، ومدى جذريتها، وتداعياتها المستقبلية المحتملة.

  • أحمد دياب | 28 سبتمبر 2020

    استراتيجية أوروبية جديدة في منطقة الإندوباسيفيك: المُحرِّكات والكوابِح

    تدرُس القوى الأوروبية الكبرى كيفية تكثيف وجودها العسكري في إطار استراتيجية جديدة تتبنى مواقف أكثر صرامة ضد تحركات الصين "الأحادية" وتوسعها البحري في منطقة المحيط الهندي وغرب المحيط الهادي، والتي تمتد بدءاً من شرق أفريقيا، مروراً بشرق وجنوب شرقي آسيا، ثم بحر الصين الجنوبي، وتايوان، واليابان، وإندونيسيا، وأستراليا.

  • أحمد عسكر | 19 يوليو 2020

    توجُّه ألمانيا نحو تعزيز حضورها في أفريقيا: الحدود والدوافع

    ازدادت أهمية أفريقيا بالنسبة لألمانيا بعدما كانت غائبة عنها بدرجة أو بأخرى حتى وقت قريب. وقد لعبت عدد من التحولات الرئيسة دوراً في صعود القارة على رأس أولويات أجندة السياسة الخارجية الألمانية، في مقدمتها اندلاع أزمة اللاجئين وهجرة الأفارقة إلى أوروبا في عام 2015، إلى جانب تصاعد نشاط الإرهاب وشبكات الجريمة المنظمة في أفريقيا، ورغبة برلين في لعب دور أكبر في القارة، ما دفعها إلى إيلاء المزيد من الاهتمام لأفريقيا، والذي تجلى في عدة مستويات، في ضوء تنامي المصالح والدوافع الألمانية تجاهها، الأمر الذي يُعزز مستقبلًا من النفوذ الألماني في القارة.

  • مركز الإمارات للسياسات | 13 يوليو 2020

    تأثير أزمة كورونا على الاقتصاد الألماني

    تركت جائحة كورونا أثراً عميقاً في الاقتصاد الألماني، فقد تسببت عملية الإغلاق، المحلية والعالمية، بسبب الجائحة في تحطيم القواعد الأساسية الثلاث التي يرتكز عليها الاقتصاد الألماني، وهي: الاستهلاك الداخلي، والاستثمارات الألمانية الداخلية والخارجية، والتصدير. ورغم العديد من برامج الحزم والمساعدات المالية التي ضخّتها حكومة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في القطاعات المتعثرة لتحقيق الاستقرار، فإن الاقتصاد الألماني لن يتعافى من تلك الآثار للجائحة قبل نهاية 2022، بحسب البنك الاتحادي الألماني (Bundesbank).

  • مركز الإمارات للسياسات | 14 يونيو 2020

    التأثيرات المحتملة لأزمة وباء كورونا المستجد على الاقتصاد البريطاني

    شهد الاقتصاد البريطاني خلال الربع الأول من العام الحالي انكماشاً بلغ 2% وهو الأكبر من نوعه منذ الأزمة المالية العالمية في 2008، مع الأخذ في الاعتبار أن المملكة المتحدة لم تبدأ في تطبيق الإغلاق التام إلا في 23 مارس، أي مع نهاية الربع الأول من العام. بينما تتراوح التوقعات بانخفاض الناتج المحلي الإجمالي خلال الربع الثاني بما نسبته 25-35%، بسبب ما شهده شهرا أبريل ومايو من إغلاق تام. وسيبدأ الفتح التدريجي لقطاعات الأعمال منذ بداية شهر يونيو وصولاً إلى منتصفه، حيث ستسمح الحكومة بفتح معظم قطاعات الأعمال في البلاد بحسب ما أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.

  • مركز الإمارات للسياسات | 19 فبراير 2020

    تعارُض المواقف الأوروبية من تطبيق آلية فضّ الخلاف مع إيران: الأسباب والسيناريوهات

    يتواصل الشرخ داخل الخط الأوروبي تجاه الملف النووي الإيراني بين موقف متشدد تمثله بريطانيا وفرنسا، وموقف متفهم للموقف الإيراني تمثله ألمانيا، وفريق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي. لكن هذا الانقسام لا يعني أن الاتفاق النووي سيبقى قائماً على ما هو عليه بالضرورة، إذ يمكن تصور انسحاب أطراف أخرى منه على خطى الولايات المتحدة، دون أن يعني ذلك انهيار الاتفاق، أو عودة الملف الإيراني إلى مجلس الأمن. وخلافاً للإجماع الإيراني بشأن التعامل مع الولايات المتحدة، يبدو النظام الإيراني منقسماً على نفسه تجاه جدوى العلاقة مع أوروبا، وكيفية التعامل مع الأطراف الأوروبية، وسط أفول مضطرد في العلاقات الإيرانية-الأوروبية.