تقرير إيران الاستراتيجي: الحالة الإيرانية في عام 2020

مركز الإمارات للسياسات | 11 يناير 2021

تقرير إيران الاستراتيجي: الحالة الإيرانية في عام 2020

يسعى تقرير إيران الاستراتيجي لتقديم قراءة محايدة، وموضوعية، للحالة الإيرانية. وتأتي أهميته من منطلق ثقل الجارة الإيرانية السياسي، والجغرافي، والبشري، وتأثير توجهاتها، وتحالفاتها على السياسات الإقليمية، والأمن في المنطقة. ويكتسب تقرير عام 2020 أهمية مضاعفة، لإسهامه في تقديم فهم للمسألة الإيرانية، ومُحرِّكات السلوك الإيراني في عام مِفْصَليّ في عمر الثورة الإيرانية، وسط تحضيرات للانتخابات الرئاسية الإيرانية المقبلة في يونيو 2021، والتي ستكون مفصلية هي الأخرى، للأسباب التي يجدها القارئ في ثنايا التقرير.

ويُشكّل العامل الاقتصادي الكلمة المفتاحية الرئيسة، لفهم الحالة الإيرانية في عام 2020، سواء من منطلق اشتداد الضغوط الاقتصادية الأمريكية، أو من منطلق كون الاقتصاد في قلب كل الخطوات التي قامت بها الحكومة الإيرانية، ومنافسوها في الداخل طوال العام، لذلك، تصدّرت التقرير دراسةٌ مُركّزةٌ، وشاملةٌ، عن الحالة الاقتصادية في إيران خلال 2020، تلاها استشرافٌ للاتجاهات المهمة على الصعيد الاقتصادي في إيران خلال العام المقبل؛ من شأنها أن تقدم لنا دليلًا على التوجهات السياسية للنظام الإيراني خلال عام 2021.

ويستعرض التقرير أيضًا أبرز التطورات على صعيد السياسة الداخلية، والتغييرات التي طالت خريطة توزيع القوة في الداخل الإيراني خلال عام 2020. كما يرصد مختلف التطورات على صعيد السياسة الخارجية، ويُقدّم تقييمًا شاملًا لحالة العلاقات الإيرانية مع العالم خلال 2020. وجرى تخصيص الفصل الأخير من التقرير للتطورات الأمنية والعسكرية التي حظيت بمساحة أكبر في هذا العدد، قياسًا بتقريرنا للعام الماضي 2019، نظرًا لكثرة وأهمية الأحداث المرتبطة بالشأن الأمني والعسكري خلال عام 2020.

مقالات ذات صلة