تَحوُّل التقدير الاستراتيجي الأمريكي للشرق الأوسط وانعكاساته على أمن الخليج

مركز الإمارات للسياسات | 30 أكتوبر 2016

تَحوُّل التقدير الاستراتيجي الأمريكي للشرق الأوسط وانعكاساته على أمن الخليج

عكست سياسات الإدارة الأمريكية في عهد الرئيس باراك أوباما تحولاً استراتيجياً في مقاربة الأهداف والمصالح الأمريكية في منطقة الشرق الأوسط الأوسع، ومنطقة الخليج بشكل أضيق، وهذا التحول عبّر عنه الرئيس أوباما نفسه في المقابلات التي أجراها معه الصحافي جيفري غولدبيرغ، والتي نشرها الأخير ضمن مقالة مطولة بعنوان "عقيدة أوباما" في مجلة "ذا أتلانتيك" بالعدد الصادر في أبريل 2016. وإن الجدال، وحتى الخلاف، الذي أثارته آراء الرئيس أوباما، وقبْلها السياسة الأمريكية الراهنة تجاه المنطقة، يُؤكد أن العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية ودول المنطقة تدخل مرحلة جديدة. 

تتناول هذه الورقة التحولات في الاستراتيجية الأمريكية تجاه منطقة الشرق الأوسط، وتأثيرات هذه التحولات في أمن المنطقة واستقرارها، وتحاول أن تستكشف مساراتها المستقبلية وانعكاساتها على مستقبل العلاقات الأمريكية-الخليجية، لاسيما مع مجيء إدارة أمريكية جديدة برئاسة دونالد ترمب.

مقالات ذات صلة