أزمة قطر: قراءة في مخرجات المقاطعة وتداعيات المكابرة القطرية

مركز الإمارات للسياسات | 16 سبتمبر 2018

أزمة قطر: قراءة في مخرجات المقاطعة وتداعيات المكابرة القطرية

كانت دول "الرباعي العربي" تأمل بأن يدفع قرارُها بمقاطعة قطر في الخامس من يونيو 2017 الدوحةَ إلى أن تُعيد النظر في سياساتها المُزعزعة لاستقرار المنطقة ووقف دعمها للإرهاب وتمويله، بما يُفضي سريعاً إلى إنهاء الأزمة وتوحيد الصف الخليجي من جديد، إلا أن الدوحة أصرّت على المكابرة، واستمرت في اتباع التوجهات الخارجية نفسها.

لقد تسبّبتْ المقاطعة العربية لقطر بتكاليف كبيرة، لم تقتصر على الخسائر الاقتصادية والمالية الباهظة، بل شملت أيضاً تراجع الدور القطري على مستوى الإقليم وانحسار قوتها الناعمة، وتشوه صورتها لدى الرأي العام العربي والعالمي، وانكشاف أدوار التضليل والتحريض لمنصاتها الإعلامية، فضلاً عن تنامي عزلتها. وكلما طال أمد الأزمة، تستمر قطر في دفع هذه التكاليف التي ستكون لها تأثيرات بعيدة الأمد على أمنها واستقرارها.

يُناقش هذا الإصدار تداعيات مقاطعة قطر، من خلال التركيز على أربعة محاور: الأول، يستعرض الكُلفة السياسية للمقاطعة على قطرة؛ والثاني يتناول تداعيات المقاطعة على الاقتصاد القطري ومدى استدامة التدابير القطرية لمواجهة المقاطعة؛ ويستعرض المحور الثالث تزييف الإعلام القطري خلال الأزمة ودوره في تعميقها؛ أما المحور الرابع والأخير فيبحث في المسارات المستقبلية للأزمة.

مقالات ذات صلة