دور الأمم المتحدة في صنع السلام في اليمن

مركز الإمارات للسياسات | 01 أكتوبر 2019

دور الأمم المتحدة في صنع السلام في اليمن

منذ نشوب أزمة الانتقال السياسي، والحرب الشاملة التي تلتها في اليمن، أدَّت الأمم المتحدة، وبتفويض كبير من المجتمع الدولي، أدواراً مختلفة في هذا البلد، كان أهمها دور الوسيط الساعي إلى جمع الأطراف المتصارعة على طاولة حوار واحدة تُفضي إلى نهاية سلمية للصراع الذي طال أمدُه. ومع أن تصورات الفاعلين الأساسيين وانطباعاتهم حول الدور الأممي بمختلف مظاهره قد شابها قدرٌ هائلٌ من التضارب والتباين، إلا أن ذلك لم يَحُل - في المجمل - دون إبدائهم رغبة في تطويره وتحسين أدائه وتجويد مخرجاته، بما يُمكّن من إيجاد حلول واقعية ومستدامة للصراع اليمني تلعب فيه المنظمة الدولية دوراً مُيسّراً أساسياً نيابةً عن الأسرة الدولية.

تُلقي هذه الورقة الضوء على دور الأمم المتحدة في صُنع السلام في اليمن خلال مراحل تطور أزمة هذا البلد وتحوُّلها إلى صراع عنيف تسعى المنظمة الدولية إلى وقفه والتخفيف من تداعياته الإنسانية الكارثية، وتستعرض بشيءٍ من التفصيل مضمون الرؤية الأممية للصراع اليمني ومراحل تطوُّر دور المنظمة الدولية في إطاره، مُحلّلةً تصورات الأطراف الرئيسة المنخرطة في الصراع إزاءه وحدوده والغاية منه، كما تبحث في تأثير العوامل الداخلية والخارجية الأكثر أهمية في فاعلية ذلك الدور، وتهتم بتقييم الدور الأممي من خلال عدة معايير موضوعية يمكن من خلالها إبراز أهم الإشكاليات والصعوبات التي تعترضه وتَحِدُّ من فعاليته، وبما يُسهِم في تذليلها وتيسير الوصول إلى تسوية دائمة تنتشل اليمن من دائرة الصراع المدمر.

مقالات ذات صلة