مصر وتطورات الصراع في ليبيا بعد قمة الرياض: الأبعاد والسيناريوهات

مركز الإمارات للسياسات | 05 يونيو 2017

مصر وتطورات الصراع في ليبيا بعد قمة الرياض: الأبعاد والسيناريوهات

شرعت مصرُ في توجيه ضربات عسكرية جوية ضد معسكرات الجهاديّين في مدينة درنة الليبية، بعد ساعات قليلة من وقوع العملية الإرهابية ضد حافلة تقل أقباطاً في المنيا يوم 26 مايو 2017. وفي اليوم نفسه، شهدت العاصمة الليبية طرابلس بدء مواجهات مسلحة واسعة النطاق بين المليشيات التابعة لكلٍّ من حكومتي الوفاق والإنقاذ، بعد انسحاب عدد من المليشيات التابعة لمصراتة من الجنوب ضمن تطورات المواجهات مع قوات خليفة حفتر. وتأتي هذه التطورات وغيرها بالتوازي مع تنامي الخلافات الخليجية-الخليجية، التي انطلقت مفاعيلها في أعقاب القمة الأمريكية العربية والإسلامية في الرياض.

في ضوء هذه التطورات تسعى الورقة الحالية إلى مقاربة مستقبل الدور المصري في ليبيا، من خلال وضعه في إطار التوجهات المصرية منذ قمة الرياض وما تمخض عنها، وبالنظر إلى التطورات الميدانية التي تشهدها الساحة الليبية في الأسبوع الأخير من مايو.

مقالات ذات صلة