الطاقة

قضية متخصصة

  • مركز الإمارات للسياسات | 19 مايو 2020

    تأثير السياسات النفطية للولايات المتحدة وروسيا في مستقبل أسواق النفط

    أثّرت السياسات النفطية للدول الكبرى في سوق النفط على شكل السوق واستجابته للمتغيرات المحيطة به، ففي الوقت الذي ساهمت فيه السياسة الروسية في الدخول بحرب أسعار مع السعودية في شهر مارس 2020 بما أدى إلى الهبوط الحاد لأسعار النفط الخام، فإن السياسة الأمريكية غيّرت توجهاتها على المدى القصير في سبيل الحفاظ على صناعة النفط الصخري الأمريكية عبر الدفع نحو وقف حرب الأسعار بين السعودية وروسيا وإتمام اتفاق "أوبك بلس" الجديد، المُبرَم في 12 أبريل. ويدلل ذلك على أن هناك تشابكات كثيرة في المصالح بين هذه الدول، بما أدى إلى وجود اتفاق حول بعض السياسات، بالرغم من التعارض في الأهداف الخاصة بهذه الدول في سوق النفط.

  • مركز الإمارات للسياسات | 10 مايو 2020

    تقييمات أسواق النفط المستقبلية والاستثمارات الحالية في قطاعي النفط والغاز

    واجهت أسواقُ النفط أكبرَ أزماتها على الإطلاق في العصر الحديث، حيث أثرت الأبعاد السلبية لأزمة فيروس كورونا وأزمة حرب الأسعار بين السعودية وروسيا على قطاع النفط بشكل كبير فيما يتعلق بالأسعار والاستثمارات القائمة والمستقبلية، فقد أصابت هذه الأزمات القطاع بالشلل، فالصدمة غير مسبوقة لأسواق الطاقة العالمية سواء على مستوى سرعة الانتشار أو حجم التأثير، في الوقت نفسه تسبب تفشي وباء كورونا في انهيار الطلب العالمي على الغاز الطبيعي المسال وأربك الإنتاج الصناعي. وفيما يتعلق بالاستثمارات في قطاع النفط فإن أحد التأثيرات الأساسية لأزمة عرض النفط اليوم هو إعلان الشركات الكبرى في مجال النفط تخفيض النفقات الرأسمالية وخاصةً في مجال استكشاف وتطوير الحقول الجديدة، فأسعار النفط المنخفضة، سوف تترجم إلى أسعار نفط أعلى في المستقبل، إذا توقفت الاستثمارات في الحفر والتنقيب والإنتاج. تهدف الورقة إلى إجراء تقييم للوضع الحالي والاستثمارات الحالية في قطاعي النفط والغاز، وتوقُع السيناريوهات المستقبلية التي يمكن أن تواجه قطاع النفط بعد الضربات القاسية التي تلقاها خلال الفترة الماضية، وما الذي يمكن أن تعنيه تلك الصدمة الكبيرة في أسواق الطاقة على مستقبل صناعة الوقود الأحفوري؟ وهل يمكن أن تمثل نهاية الاعتمادية المستمرة على النفط؟

  • مركز الإمارات للسياسات | 27 أبريل 2020

    مواقف الدول المؤثرة على الصعيد الدولي في أسعار النفط: المحددات والسيناريوهات المحتملة

    دخلت السعودية في حرب أسعار مع روسيا في شهر مارس 2020 بعد رفض روسيا تجديد اتفاق خفض الإنتاج (اتفاق أوبك+) بقيم خفض إضافية لمواجهة أزمة نقص الطلب على النفط الناتجة عن تراجع الاستهلاك العالمي، واستخدمت السعودية ورقة إغراق السوق بالنفط الخام كأداة ضغط على كافة الأطراف المنتجة، وخاصةً روسيا؛ فالسعودية التي تستطيع التعامل بأسعار النفط المنخفضة لفترة محدودة بسبب حاجتها لسعر برميل قريب من مستوى الـ (60-80 دولاراً) لدعم خططها الاقتصادية، اختارت خيار الضغط على روسيا التي روجت لقدرتها التعامل مع أسعار النفط القريبة من 20 دولاراً لفترات طويلة، ولكن التجربة أثبتت عدم قدرة روسيا على الاستمرار، بعد أن عانت من الأسعار المنخفضة، كما تأثرت صناعة النفط الصخري الأمريكية، مما أكد أن خطوة إغراق السوق هي خطوة سلبية على جميع الأطراف.