أزمة التيار السلفي بعد يناير 2011

مركز الإمارات للسياسات | 01 مايو 2013

أزمة التيار السلفي بعد يناير 2011

درس التحليل المشاهد المختلفة لأزمة التيار السلفي في مصر، والتي برزت في سقطات السلوك والأخلاقيات من جانب بعض قياداتهم، واصطدام عدد من شيوخهم بالقوات المسلحة، والأزهر، ووزارة الداخلية، والفنانين. ورصد الخلاف بين التيار السلفي و"جماعة الإخوان"، حول تقييم الوضع السياسي، وحول العلاقات مع إيران والولايات المتحدة. مع ذلك أكد التحليل أنّ التنظيمات السلفية هي من أكثر القوى السياسية ارتباطا بجمهور المواطنين في الأحياء الفقيرة في المدن والقرى، مما يعني استمرارهم كقوة سياسية مهمة.

مقالات ذات صلة