سوريا

قضية متخصصة

  • مركز الإمارات للسياسات | 05 أغسطس 2020

    الاتفاق العسكري السوري-الإيراني: الدلالات والتداعيات

    يُثير الاتفاقُ العسكري، الخاص بتطوير منظومة الدفاع الجوي السورية، المبرم بين إيران والنظام السوري في 8 يوليو 2020، العديدَ من الأسئلة حول توقيته وأهدافه ومدى قدرة التكنولوجيا الإيرانية على منافسة القدرات الروسية التي تُعتبر الطرف المسيطر على السماء السورية، بالإضافة إلى فعالية المنظومة في منع إسرائيل من ضرب الأهداف الإيرانية في سوريا. كما يُثير الاتفاق التساؤل عن انعكاساته على توازنات القوى القائمة في المنطقة، وأثره في حالة الإرباك التي يعيشها النظام الإيراني، واهتزاز صورته أمام الداخل والحلفاء الإقليميين نتيجة للهجمات التي تتعرض لها الأصول الإيرانية سواء في سوريا أو في داخل أراضيها.

  • مركز الإمارات للسياسات | 23 يونيو 2020

    "قانون قيصر": طبيعته وأهدافه وتداعياته المحتملة

    دخل قانون العقوبات الأمريكي ضد النظام السوري، المسمى "قانون حماية المدنيين في سوريا" الذي يُعرف اختصاراً باسم "قانون قيصر"، حيز التنفيذ في 17 يونيو 2020. ويستهدف القانون قطاعات عدة في الاقتصاد السوري، كما يعاقب وكيانات وشركات وشخصيات، إقليمية ودولية، تقدم دعماً عسكرياً واقتصادياً للنظام السوري. ويقدّر أن يكون للقانون أثرٌ كبير، اقتصادياً وسياسياً، من شأنه تغيير التوازنات بين الفاعلين في الملف السوري، وإيجاد ديناميات جديدة قد تؤثر في مخرجات الحل السياسي الموعود. تُسلِّط هذه الورقة الضوء على طبيعة هذا القانون، وأهدافه، وتداعياته الاقتصادية والسياسية.

  • مركز الإمارات للسياسات | 16 يونيو 2020

    الخطوات الروسية لتوسيع النفوذ السياسي والاقتصادي في سوريا: الأسباب والتأثيرات

    أثارت الخطوات الروسية الأخيرة في الملف السوري تساؤلاتٍ حول مغزاها والهدف منها، وخاصة أنها تتزامن مع تطورات في الملف السوري، محلية وإقليمية ودولية. فقد عيّن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 25 مايو 2020 سفيرَ روسيا في سوريا، ألكسندر يفيموف، ممثلاً رئاسياً خاصاً "لتطوير العلاقات الروسية مع سوريا"، كما وقّع بوتين في 28 من الشهر نفسه مرسوماً فوّض فيه وزارتَي الدفاع والخارجية بإجراء مفاوضات مع الحكومة السورية، وذلك بغية تسليم العسكريين الروس منشآت إضافية وتوسيع سيطرتهم البحرية في سوريا، على أن تكون هذه الترتيبات الجديدة مكمِّلة للاتفاقية التي تمّ عقدها في أغسطس 2015، والتي سمحت بوجود عسكري في سوريا. تُسلِّط هذه الورقة الضوء على تلك الخطوات، واستكشاف أبعادها وتأثيرها في السياق السوري.

  • مركز الإمارات للسياسات | 18 مايو 2020

    نزاع الأسد-مخلوف: خلفياته وأبعاده

    يشكّل النزاعُ الحاصل بين رئيس النظام السوري بشار الأسد ورجل الأعمال الأكبر في سوريا، رامي مخلوف، متغيراً جديداً في سياسة النظام السوري وطريقة تعاطيه مع المشاكل التي تحصل داخل الدائرة الضيقة لصنع القرار. ورغم أن رامي مخلوف ليس له صفة سياسية، ولا مكانة محدّدة ضمن تراتبية السلطة السورية، إلا أنه لم يكن خافياً أنه بالإضافة إلى عامل القرابة الذي يجمعه بالرئيس الأسد، فإنه يمثل مركزاً اقتصادياً قوياً، لعبت سياسة النظام دوراً كبيراً في وصوله لهذا المكانة، ما يجعل ارتباطه بمنظومة الحكم السوري ارتباطاً عضوياً. وما يثبت ذلك أن رامي مخلوف استفاد بدرجة كبيرة من التحوّل الاقتصادي الذي حصل في سوريا في عهد الأسد الابن، أي الانتقال من الاقتصاد المخطّط إلى اقتصاد السوق، والذي استلزم صدور مئات المراسيم الرئاسية لتجهيز البنية القانونية والسياسية له. تُسلِّط هذه الورقة الضوء على خلفيات النزاع الحاصل بين الرجلين، وموقف روسيا منه بوصفها اللاعب الأكثر تأثيراً في السياسات السورية.

  • مركز الإمارات للسياسات | 30 أبريل 2020

    الحملة الإعلامية الروسية على نظام الأسد: أسبابها وتداعياتها

    طرحت الهجمةُ التي شنتها وسائل إعلام روسية، مقرّبة من الكرملين، في الآونة الأخيرة ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد، تساؤلات عما إذا كانت هذه الحملة تعكس مزاجَ صانع القرار الروسي، وتشكّل مقدمةً لتحوّلات في موقفه من القيادة السورية، وتنعكس تالياً على تطورات الأزمة السورية، في ظل الأزمات التي تشهدها البيئة الدولية (وباء كوفيد 19، وانهيار أسعار النفط)، والتي تُنذر بانعكاسات خطيرة على الاقتصاد العالمي، ليس الاقتصاد الروسي بمنأى عنها.

  • مركز الإمارات للسياسات | 13 فبراير 2020

    التوتر الروسي التركي في شمال غرب سوريا: أسبابه واحتمالاته

    تتعرض العلاقات الروسية التركية لاختبار قاسٍ، حيث يهدد التوتر المتصاعد بينهما في إدلب وأرياف حلب بتقويض التعاون والتنسيق بين الطرفين على أكثر من جبهة في سوريا، فقد أحدثت التطورات العسكرية الأخيرة تحولاً خطيراً في قواعد الاشتباك بين الطرفين، وفتحت الباب أمام احتمالات حقيقية لجر الطرفين إلى اشتباكات مباشرة. وينطلق الطرفان من مواقف متناقضة في تبرير تصرفاتهما، حيث تعتبر تركيا أن الهجوم السوري المدعوم من قبل روسيا على إدلب وأرياف حلب يدفع نحو مليون سوري إلى حدود تركيا بما يهدد الأمن القومي التركي، في الوقت الذي تتمسك فيه روسيا بتطبيق اتفاق سوتشي الذي يُلزم تركيا بتفكيك التنظيمات المتطرفة، فضلاً عن عدم التزام تركيا بتسليم الطرق الدولية لنظام الأسد.

  • مركز الإمارات للسياسات | 05 فبراير 2020

    التوتر الروسي الأمريكي في شرق الفرات: الأسباب والاحتمالات

    تتصاعد حدّةُ التوترات بين القوات الأمريكية والروسية في مناطق شرقي الفرات، وبالتحديد في محافظة الحسكة شرقي سوريا، وتُترجم هذه التوترات باحتكاكات بين جنود الطرفين، حيث تعمل الولايات المتحدة على ترسيم حدود مناطق نفوذها، فيما تسعى روسيا إلى توسيع نفوذها في تلك المنطقة، الأمر الذي يُنذر بحصول تصادم بينهما خصوصاً في ظل تباعد رؤية الطرفين للحل النهائي في سوريا.

  • مركز الإمارات للسياسات | 25 يناير 2020

    تبلور مشروع "صفقة إدلب" بين روسيا وتركيا، وحدود الاستجابة الأمريكية

    تشهد جبهات ما يسمى "منطقة خَفْض التصعيد الرابعة" (إدلب وريف حلب) موجة صراع جديدة، تؤشر جميع المعطيات أنها قد تكون مفصلية، وذلك في ظل وضع معقد ومتداخل، انطوى على إعلان للهدنة بواسطة الضَّامنينِ الروسي والتركي، مع أن مفاعيلها لم تَدُم لأكثر من يومين، وجرى تدعيم ذلك بلقاء أمني جمع رئيس المخابرات السوري "علي مملوك" مع نظيره التركي "حقان فيدال" في موسكو، بالتزامن مع زيارة وفد أمريكي برئاسة "جيمس جيفري" المعني بشأن سوريا واجتماعه بالمعارضة السورية في إسطنبول.