نموذج دولة الإمارات في بناء القوة وتحولات سياستها الخارجية

ابتسام الكتبي | 25 يناير 2021

تُمثِّل دولةُ الإمارات العربية المتحدة حالةً نموذجيّة لدراسة وتقييم كيفية استجابة دولة صغيرة للتحدّيات والتحوّلات الاستراتيجية المُحيطة بها. فقد دَفَعت السياقاتُ الجيوسياسية الإقليمية والدولية في منطقة الشرق الأوسط منذ مطلع القرن الحادي والعشرين دولةَ الإمارات إلى إجراء تحوّلات جذريّة في سياستها الخارجية، وفي نموذج بناء القوّة الشاملة بنوعيها، الصلبة والناعمة.

يسعى هذا الكتاب، الذي أعدته الدكتورة ابتسام الكتبي، رئيسة مركز الإمارات للسياسات، إلى فهم وتفسير واستشراف السياسة الخارجية لدولة الإمارات، ومقاربة نموذجها في بناء القوّة، عبر مناقشة مجموعة مهمّة من القضايا والموضوعات، من أبرزها: تحوّلات بناء القوة في تجربة دولة الإمارات، وتأثير الجغرافيا السياسية المتغيّرة في السياسة الخارجية الإماراتية، والإمارات واستراتيجية “تقاسم العبء” الأمريكية، والرؤية الإماراتية حيال مصادر التهديدات الإقليمية، والإمارات وتنويع الشراكات الإقليمية والدولية، والعوامل والركائز الداخلية التي صاغت النموذج الإماراتيّ على مدى العقود الخمسة الماضية، أي منذ تأسيس اتحاد دولة الإمارات في الثاني من ديسمبر 1971.

ولا يخلو من دلالة أنَّ هذا الكتاب، الذي يُسلّط الضَّوء على عوامل ومؤشرات تحوّل دولة الإمارات إلى قوة إقليمية فاعلة، يترافق مع احتفال الدولة في العام الحالي (2021) باليوبيل الذهبيّ لتأسيسها وقيام اتحادها، ويُمثِّل الكتاب بهذا إضافة مهمة للمكتبة السياسية والفكرية العربية جاءت في وقتها المُناسِب. 

أحدث الإصدارات