إيران المأزومة: الأسباب والسياقات والمآلات

مركز الإمارات للسياسات | 07 أكتوبر 2018

في أواخر عام 2017 اندلعت احتجاجاتٌ شعبية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، بدأت في مدينة مشهد وانتشرت بسرعة إلى أكثر من ثمانين مدينة وبلْدة في مختلف أنحاء البلاد. وبينما انطلقت هذه الاحتجاجاتُ من هموم معيشية ومطالب اقتصادية، إلا أنّ المتظاهرين سُرعان ما وجّهوا غضبهم وانتقادهم إلى النظام الحاكم وسياساته التي أدت إلى إفقار الشعب وتبديد ثروته على التدخلات الخارجية. وبالرغم من نجاح النظام في إخماد جذوة المظاهرات بعد أيام قليلة من اندلاعها، فإن ما قام به هو تأجيل المشكلة فحسب، وإذا لم يعالج المظالم التي أخرجت الناس إلى الشوارع، ويستجب للمطالب التي رفعوها، والشواغل التي عبّروا عنها، فستبقى احتمالاتُ تجدُّد هذه الاحتجاجات قائمةً، وستزداد مشاعر السخط والاحتقان ضد النخبة الحاكمة، وستتعمقُ وضعية الأزمة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

يُسلّط هذا الإصدار الضوءَ على طبيعة الأزمات الهيكلية والمزمنة التي يعيشها النظام الإيراني، ويحاول استكشاف القوى المتصارعة والمصالح المتضاربة والرؤى المتناقضة في سياقات النظام. ويسعى الإصدار إلى التوصل إلى مقاربةٍ موضوعية لحالة الأزمة الداخلية في إيران، والتنبؤِ بمساراتها المستقبلية.

أحدث الإصدارات