القوى الاجتماعية في إيران المعاصرة

مركز الإمارات للسياسات | 05 أبريل 2020

تعيش إيران الإسلامية حالات متتالية من الاحتجاجات والاضطرابات الاجتماعية هذه الأيام تحت وطأة التحديات الاقتصادية والأزمات السياسية المتناسلة والمتفاقمة. وجرت العادة لدى أوساط المحللين في عالمنا العربي على اختزال هذه الاحتجاجات في مشهد مُبسَّط، يحاول الرفع من دور المؤثرات الخارجية، ويتجاهل إلى حدّ كبير التعقيدات الناجمة عن التركيبة الاجتماعية للمجتمع الإيراني المعاصر، والمضاعفات التي تنتجها هذه التركيبة المؤثرة.

ومن منطلق رؤية مركز الإمارات للسياسات التي تقوم على سَبْر عمق الظواهر، واستكشاف محركاتها الداخلية، تأتي هذه الدراسة؛ بهدف تقديم إطار تحليل استراتيجي يساعد على فَهْم المجتمع الإيراني، وسلوكه السياسي. وهو ما يقدّمه هذا الكتاب الذي يعرض أهم التصدُّعات والخطوط الاجتماعية والاقتصادية والدينية التي تقف خلف توزيع المجتمع الإيراني إلى عدة فئات اجتماعية، كما تقف خلف بروز الاحتجاجات، ومنطق تحولها، وأسباب نجاحها الجزئي، وفشلها، لكي يقدّم إضافة حقيقية في سبيل فهم السلوك السياسي للجار الإيراني، ومحاولة لاستشراف مستقبل الاحتجاجات المتكررة التي تشهدها إيران بين فينة وأخرى، ومستقبل الحراكات الاجتماعية في هذا البلد بشكل عام.

 

أحدث الإصدارات