الاحتجاجات الشعبية والتنافس الأمريكي-الإيراني في العراق: الديناميات الراهنة وسيناريوهات المستقبل

مركز الإمارات للسياسات | 22 يونيو 2020

يقف العراق على مفترق طرق بمواجهة تحديات صعبة جداً وخيارات ذات طابع مصيري. فقد كشفت موجة الاحتجاجات التي اندلعت منذ مطلع أكتوبر 2019 عن أزمات بنيوية عميقة، وعن تنامي الإحباط من القوى السياسية الحاكمة، واتساع فجوة الثقة بينها وبين الشارع، وأطلقت عمليةَ صراع مع الطبقة السياسية تضع البلد على احتمالات مفتوحة. كما يُلقي التنافس الإيراني-الأمريكي بظلاله على استقرار الأوضاع الأمنية والسياسية في داخل العراق، وعلى تحدي تمكين الدولة من احتكار العنف الشرعي وضبط السلاح، حتى تستعيد الدولة سيادتها وهيبتها أمام مجتمعها. ومن ناحية ثالثة تتفاقم الأزمة الاقتصادية في العراق نتيجة لتفشي "وباء "كوفيد-19" وتدهور أسعار النفط، ما يعني أن العراق مضطر لتبني لإجراءات مؤلمة وتصحيحية قد يكون لها تبعات اجتماعية وسياسية.

وفي ظل تلك التحديات، السياسية والأمنية-الجيوسياسية والاقتصادية، التي تواجه العراق، تسعى هذه الدراسة إلى الإجابة عن الأسئلة الآتية: إلى أين يسير العراق في المرحلة المقبلة؟ وما مستقبل الحركة الاحتجاجية وإمكانات الإصلاح السياسي والاقتصادي في العراق؟ وهل سيصبح العراق ساحةً مفتوحة للصراع الأمريكي-الإيراني؟ وما الاتجاهات المحتملة للنفوذ الإيراني في العراق؟ وما الموقف الأمريكي المحتمل في حالة إصرار العراق على إنهاء الوجود العسكري الأمريكي؟ وما التحولات المحتملة في بنية السلطة في العراق وفي العلاقة بين المكونات الإثنية والطائفية في ضوء هذه التحولات؟

أحدث الإصدارات