عملية انتقال اليمن للنظام الاتحادي: الفرص والتحديات

مركز الإمارات للسياسات | 27 أغسطس 2014

مثّلت طبيعة العلاقة القائمة بين البنية السياسية والبنية القبلية، المعضلة الأساسية التي عانت منها اليمن في تاريخها السياسي المعاصر، وهي علاقة غالباً ما تأخذ صيغة تحالفية يترتب عليها أن تتحول القبيلة إلى دولة أو أن تتحول الدولة إلى قبيلة، ليس بمفهوم الهياكل والمؤسسات ولكن بمفهوم الأدوار والسياسات. وفي ضوء استمرار الصراعات والأزمات المتتالية في اليمن، تولّدت قناعة لدى النخب السياسية والفكرية، بأن النظام الاتحادي هو الخيار الأنسب لليمن، وتحاول هذه الورقة تسليط الضوء على خلفية تبني اليمن للنظام الاتحادي، وتقييم الوضع الراهن لعملية الانتقال إلى النظام الاتحادي، كما تناقش الورقة ثلاثة سيناريوهات محتملة لمستقبل النظام الاتحادي في اليمن، استناداً إلى معطيات الواقع اليمني الراهن وأبعاده الإقليمية والدولية.

Image Source: Reuters Pictures

أحدث الإصدارات

جمهورية الحرس: التوسُّع في الوطن والثورة

مركز الإمارات للسياسات | 19 أكتوبر 2021

خريطة الفاعلين السياسيين في العراق

مركز الإمارات للسياسات | 13 يوليو 2021