أسباب إختيار أحمد داود أوغلو خليفةً لأردوغان في الحكومة والحزب

مركز الإمارات للسياسات | 01 سبتمبر 2014

خطت تركيا خطوة هامة في تاريخها السياسي عقب فوز رجب طيب أردوغان رئيسًا للجمهورية في انتخابات10 أغسطس 2014م. ثم قيامه باختيار أحمد داود أوغلو رئيسًا لحزب العدالة والتنمية ورئيسًا للحكومة، بالتزامن مع إخراج عبد الله جول من المشهد السياسي –ولو بصفة مؤقتة من أجل تنفيذ رؤية "تركيا الجديدة" أو "تركيا أردوغان" على أرض الواقع والتي يُراد منها تغيير موروث تركيا من العهود السابقة، وفرض رؤية أردوغان وحزبه على الجميع. ويُجمع المراقبون والمحللون على أن عنصري الإخلاص والولاء كانا وراء اختيار رئيس الوزراء الجديد؛ بهدف إضعاف منصب رئيس الوزراء، وتقوية منصب رئيس الجمهورية تدريجيًا، والتمهيد لتدخل رئيس الجمهورية في القضايا الكبرى. حيث تُلبي هذه الخطوة الطموحات السياسية والشخصية للرئيس أردوغان الذي يرغب في تحويل النظام السياسي في تركيا إلى نظام رئاسي فردي .

Image Source: Reuters Pictures

أحدث الإصدارات