قضية جزيرتَي تيران وصنافير: التداعيات المحتملة والخيارات المحتملة

مركز الإمارات للسياسات | 20 فبراير 2017

يواجه النظامُ الحاكم في مصر مأزقاً فارقاً، محلياً وإقليمياً، بسبب تداعيات إبرام اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية مع المملكة العربية السعودية، واعترافه بموجبها بسيادة السعودية على جزيرتَي تيران وصنافير، ولاسيما بعد صدور حكم المحكمة الإدارية العليا، في 16 يناير الجاري، القاضي بمصريّة جزيرتَي تيران وصنافير، وبطلان الاتفاقية الموقعة مع السعودية.

تقدم هذه الورقة أولاً تحليلاً قانونياً وسياسياً للدوافع التي صاحبت الحكم الصادر عن المحكمة الإدارية العليا، وترصد الورقة ثانياً أهم التداعيات المحتملة لقرار المحكمة على المشهد السياسي المصري عامة، وعلى نظام الرئيس عبدالفتاح السيسي خاصة، وتضع الورقة أخيراً تصوراً للخيارات المتاحة لدى كلٍّ من النظام الحاكم في مصر والمملكة العربية السعودية إزاء هذه التطورات.

أحدث الإصدارات