تقرير تركيا الشهري، العدد الأول

مركز الإمارات للسياسات | 20 فبراير 2017

لم تكن بداية تركيا موفقةً مع العام الجديد 2017، على الأصعدة السياسية والاقتصادية والأمنية والعسكرية كافة، حتى إنه يمكن القول بأن تركيا تمر بأزمة حقيقية كدولة وليس كحكومة فقط، ولن يكون الخروج منها سهلاً أو سريعاً، بل هي مرشحة لمواجهة المزيد من التحديات مستقبلاً في ظل استمرار سياسات الرئيس رجب طيب إردوغان، المنفرد بالحكم، والساعي إلى زيادة سلطاته والبقاء رئيساً حتى عام 2029.

هذا التقرير هو الأول من سلسلة التقارير الشهرية التي ستتناول الشأن التركي، داخلياً وخارجياً، ضمن أربعة محاور رئيسة، هي: السياسة الداخلية، والأمن، والسياسة الخارجية، والاقتصاد.

أحدث الإصدارات