أزمة الرئاسة في إقليم كردستان والفراغ الدستوري

مركز الإمارات للسياسات | 25 فبراير 2017

بعد أن تم إقرار قانون رئاسة إقليم كردستان عام 2005، انتُخب مسعود بارزاني، رئيساً له من قبل برلمان كردستان، وفي عام 2009 تم تعديل قانون الرئاسة ليصبح انتخاب الرئيس بموجبه من قبل الشعب مباشرة، وهو ما حصل بالفعل حيث أعيد انتخاب بارزاني، لدورة ثانية بأغلبية كبيرة، لأنه كان المرشح الوحيد لحزبَي الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني وقتها. وفي عام 2013 تعذر إجراء انتخابات رئاسية جديدة، بسبب عدم الاتفاق على مرشح رئاسي جديد؛ ما اضطُر البرلمان الكردي إلى التوافق على تمديد رئاسة بارزاني لعاميين إضافيين دون مسوغ قانوني، انتهت في 20 أغسطس 2015، الأمر الذي أدى إلى إثارة تداعيات كبيرة لتباين وجهات النظر بشأن كيفية ملء المنصب، بين مُطالب بتنحيته، لأن قانون الرئاسة لا يسمح له بأكثر من ولايتين، ومُطالب باستمراره إلى حين إجراء انتخابات جديدة، بسبب طبيعة الظروف الحرجة التي يمر بها الإقليم والمنطقة. 

تسلط هذه الورقة الضوء على أزمة الرئاسة في إقليم كردستان، والفراغ الدستوري الحاصل، والخلافات بين القوى السياسية بشأن النظام السياسي، والسيناريوهات المتوقعة للأزمة.

أحدث الإصدارات