آفاق العلاقات المصرية-الأمريكية والسيناريوهات المحتملة

مركز الإمارات للسياسات | 24 مايو 2017

لم يتوقف تبادل المديح بين الرئيسَين الأمريكي دونالد ترمب والمصري عبدالفتاح السيسي منذ بداية ترشُح الأول للانتخابات الأمريكية. وكان رهان السيسي على ترمب منذ اللحظة الأولى. وفي زيارة السيسي إلى واشنطن في شهر أبريل الماضي، استقبله ترمب بقدر كبير من الحفاوة، وأكد كلاهما على المشترك الكبير الذي يجمعهما، وبالأخص ضرورة دحر الإرهاب وعدم التهاون معه.

تحاول هذه الورقة تحديد ورسم آفاق العلاقات الاستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية في ظل إدارة ترمب، انطلاقاً من قراءةٍ لحقائق التفاعلات الإقليمية في المحيط العربي، والإمكانيات المتاحة، وتداخل الملفات والصراعات المنخرطة فيها البلدين. كما تحاول تقديم عدة سيناريوهات لمستقبل العلاقة بين البلدين انطلاقاً من استكشاف تلك الآفاق.

أحدث الإصدارات