المواجهات المسلحة ومستقبل الاتفاق السياسي في ليبيا: الأبعاد والسيناريوهات

مركز الإمارات للسياسات | 24 مايو 2017

يشهد عام 2017 اتساعاً ملحوظاً في نطاق المواجهات المسلحة على عدة جبهات في شرق ليبيا وغربها وجنوبها. وتتنوع هذه المواجهات من زاوية الأطراف المنخرطة فيها، بشكل يتجاوز الانقسام التقليدي بين طرفي الصراع الرئيسين في الشرق والغرب؛ مثل المواجهات التي تدور بين المليشيات المنتشرة في العاصمة، والتي انتقلت تداعياتها إلى مدينة مصراتة نفسها. وعلى صعيد آخر، تمكنت دولة الإمارات من جمع كلٍّ من المشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي، وفايز السراج رئيس حكومة الوفاق، والإعلان عن التوصل في أبوظبي إلى اتفاق أوّلي لتعديل اتفاق الصخيرات، تمهيداً لتحقيق التسوية الشاملة للصراع في ليبيا.

تسعى هذه الورقة إلى رصد وتحليل الأوضاع المرتبطة بهذه المواجهات المسلحة في أقاليم ليبيا الرئيسة الثلاثة، والسيناريوهات التي قد يتطور إليها المشهد العسكري القائم، وتداخله مع الاعتبارات السياسية المتعلقة بالمشهد الصراعي بشكل عام.

أحدث الإصدارات