التحالف العربي ومعركة الحُديدة المحتملة: الأهمية، والفرص والمعوقات، والسيناريوهات

مركز الإمارات للسياسات | 25 مايو 2017

تتزايد في الوقت الراهن التساؤلاتُ بشأن معركة وسط الساحل الغربي في اليمن، إلى حد أن الحديث حولها في الداخل اليمني وخارجه أخذ يطغى على ما سواه من القضايا الأخرى المتعلقة بالأزمة اليمنية، وخصوصاً في أعقاب التصريحات الأخيرة للمتحدث الرسمي باسم قوات التحالف العربي، التي أكد فيها أن مدينة الحُديدة وميناءها هما الهدفان المقبلان للتحالف والحكومة اليمنية الشرعية، وتواتر المعلومات حول مطالبة وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس للبيت الأبيض في مذكرة رسمية بتقديم الدعم للتحالف العربي "لتحرير" ميناء الحديدة من الحوثيين، ودعوة زعيم جماعة "أنصار الله"/الحوثيين في المقابل القبائل لدعم قواته الموجودة في الحُديدة لمواجهة ما وصفها بـ«بمخططات غزو المحافظة».

تُلقي هذه الورقة الضوء على أهمية وأبعاد معركة الحديدة المحتملة، ومدى إمكانية تقدم قوات التحالف العربي والحكومة الشرعية نحو المحافظة، وفرص نجاحها، وطبيعة التحديات والقيود التي قد تعوقها، ونتائج المعركة المتوقعة في حال اندلاعها.

أحدث الإصدارات