اتجاهات إقليمية

معاهدة السلام الإماراتية-الإسرائيلية: الانعكاسات الإقليمية والاستراتيجية المتوقَّعة

مركز الإمارات للسياسات | 16 سبتمبر 2020

شكَّل التوقيعُ الرسمي على معاهدة السلام الإماراتية-الإسرائيلية في البيت الأبيض، في 15 سبتمبر 2020، "لحظةً تاريخيةً فارِقة"، بحسب وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترمب الذي رعت إدارته الوصول إلى هذه المعاهدة. وسوف تبدأ وفقاً لذلك علاقاتٌ دبلوماسية كاملة بين أبوظبي وتل أبيب، وستنخرط وفود إماراتية وإسرائيلية مشتركة في توقيع اتفاقيات ثنائية في مجالات الاستثمار والسياحة والاتصالات والتكنولوجيا والرعاية الصحية والبيئة والموانئ والطيران المدني. وهذه أول معاهدة سلام عربية مع إسرائيل برعاية أمريكية منذ زهاء 25 عاماً، أي منذ توقيع الأردن على معاهدة "وادي عَرَبَة" في 1994، وتُمثِّل تتويجاً لمسار طويل من التقارب بين الجانبين العربي والإسرائيلي.

المزيد

جولة المفاوضات الأفغانية-الأفغانية: الفُرَص والمخاطِر والسيناريوهات المحتملة

​أحمد دياب | 15 سبتمبر 2020

في 12 سبتمبر 2020، وغداة الذكري التاسعة عشرة لهجمات 11 سبتمبر على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك عام 2001، انطلقت في الدوحة، المفاوضات الأفغانية-الأفغانية المباشرة بين حكومة الرئيس أشرف غني وحركة طالبان. وهذه المفاوضات تمثل المرحلة الثانية من مشروع السلام الأفغاني، بعد نحو 6 أشهر من التوقيع على اتفاقية الدوحة بين واشنطن وطالبان في 29 فبراير 2020، والتي تهدف إلى إنهاء الحرب التي مزَّقت البلاد منذ نحو عشرين عاماً.

المزيد

مشروع "المَشرِق الجديد": الفُرص والتحديات والمسارات المحتملة

مركز الإمارات للسياسات | 07 سبتمبر 2020

يُعد مشروع "المشرق الجديد" الذي طرحه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، حدثاً نوعياً في واقع المنطقة التي تشهد انقسامات وتجاذبات بين الأطراف المختلفة، وهو ما يؤشر إلى طبيعة التحديات التي تواجه المشروع والصعوبات التي قد تعترض مساره. ورغم العنوان الاقتصادي للمشروع إلا أنه ينطوي على أبعاد سياسية واستراتيجية، لكن السؤال المطروح هو: هل أطرافه قادرة، أو عندها الرغبة والإرادة، في تحويل المشروع إلى مشروع جيوسياسي قادر على إثبات حضوره في معادلات المنطقة وتوازناتها؟ تُسلِّط هذه الورقة الضوء على المشروع المشار إليه، وتوضح فرصه والتحديات التي تواجهه والمسارات المتوقعة له.

المزيد

توجُّه إسرائيل نحو ضم مناطق في الضفة الغربية: خيارات الضم وحدوده الجغرافية والسياسية

مركز الإمارات للسياسات | 22 يونيو 2020

من المتوقع أن يُعلن رئيس الحكومة الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، كما وعد من قبل، عن ضم أجزاء من الضفة الغربية وغور الأردن في الأول من يوليو 2020، تطبيقاً لخطة السلام الأمريكية التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في 28 يناير 2020. وفضلاً عن أن عملية الضم تتطلب جهوداً لاحقة وطويلة، سياسية وقانونية واقتصادية، فإن الخطوة نفسها تُجابَه بتحديات عدة، إسرائيلية وإقليمية ودولية. تسلط هذه الورقة الضوء على المخطط الإسرائيلي بضم أجزاء من الضفة الغربية وغور الأردن، وإشكالاته، والمواقف المحلية والإقليمية والدولية منه، وتعرض الورقة أخيراً للسيناريوهات المحتملة للمشروع الإسرائيلي.

المزيد