السياسات المغاربية

الصراع داخل "حركة النهضة" التونسية بعد 25 يوليو، ومساراته المحتملة

أحمد نظيف | 18 أغسطس 2021

لا تزال تفاعلات الإجراءات التي أعلن عنها الرئيس التونسي قيس سعيّد، في 25 يوليو الماضي، تُلقي بظلالها على المشهد السياسي المحلي، حيث ما زالت قرارات الإقالة من المناصب العليا في الدولة والتعيينات الجديدة تَصدُر بوتيرة يومية، فيما لا يَقدِر أحد على التكهُّن بالخطوة المقبِلة للرئيس. ورغم هذا الغموض فإن تحرُّك الرئيس سعيد، يُعَد الأكثر جذرية في الحياة السياسية التونسية منذ رحيل الرئيس السابق زين العابدين بن علي عن السلطة في عام 2011، وستكون له تداعيات وتأثيرات مستقبلية فارِقَة على المشهد السياسي في تونس، وعلى نظامها السياسي، وخاصة على خصوم الرئيس من الإسلاميين في حركة النهضة تحديداً. تُلقي هذه الورقة الضوء على التداعيات المحتملة لإجراءات الرئيس سعيّد على حركة النهضة، من خلال رصد تحولات موقف الحركة منها، ومحاولة تحليل ديناميات الصراع الدائر داخل تنظيمها الحزبي.

المزيد

وضع اللاجئين في مخيمات تندوف: الواقع والمآلات

نور الدين بيدُكان | 29 يونيو 2021

ألقت تقارير الإجراءات الخاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، في أبريل الماضي، الضوءَ على انتهاكات تعرَّض لها أفراد ينتمون إلى مخيمات اللاجئين الواقعة في ولاية تندوف الجزائرية، معززةً ما سجله الأمين العام للأمم المتحدة في تقريره الأخير، الصادر في أكتوبر 2020، حول الأوضاع القاسية التي تعاني منها ساكنة المخيمات. وتعود مسألة اللجوء في تندوف إلى سنة 1976، تاريخ استرجاع المغرب لأقاليمه الجنوبية بعد انسحاب إسبانيا منها، ومنذ تلك الفترة سعت منظمة الأمم المتحدة إلى تسوية قضية الصحراء، بعد أن دخل المغرب في نزاع مسلح مع جبهة البوليساريو، المدعومة من الجزائر والنظام السابق في ليبيا، قامت خلاله البوليساريو بعمليات تهجير قسري لعدد من ساكنة الأقاليم الصحراوية إلى مخيمات معزولة بولاية تندوف غربي الجزائر، وظلت المواجهة مسلحة بين الطرفين، إلى أن وافقا على وقف إطلاق النار في 1991. لكن مع تعثُّر المفاوضات الرامية إلى تسوية دائمة، ظل اللاجئون محتجزين في المخيمات. تتناول هذه الورقة الوضع القائم في مخيمات تندوف، ودور المفوضية في حماية اللاجئين ومسؤولية الدولة المضيفة تجاههم، ومآلات لاجئي تندوف.

المزيد

الأزمة السياسية في تونس وآفاقها المستقبلية

أحمد نظيف | 13 فبراير 2021

في 16 يناير الماضي، أعلن رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، عن إجراء تعديل وزاري في تشكيل حكومته، شمل 11 حقيبة وزارية، بينها وزارتا العدل والداخلية، لتدخل البلاد في أعقاب ذلك، في أزمة دستورية - سياسية، بعد أن رفض الرئيس قيس سعيد قبول الوزراء الجُدد الذين اختارهم المشيشي، لأداء اليمين بعد نيلهم الثقة من البرلمان يوم 26 يناير، بدعوى وجود شبهات فساد وتضارُب المصالح تحوم حول البعض منهم. كما أعلن الرئيس التونسي اعتراضه على الإجراءات التي رافقت التعديل لأنها برأيه تفتقد لسند دستوري. تُلقي هذه الورقة الضوء على الأزمة القائمة في تونس من خلال البحث في أسبابها وجذورها، ومحاولة حصر عدد من السيناريوهات المحتملة لتطورها مستقبلاً.

المزيد

المسارات المحتملة للصراع الليبي بين ضغوط التسوية واتجاهات التصعيد

بلال عبد الله | 21 يناير 2021

بعد أسابيع من الجمود، الذي أعقب تعذر التوافق بين المشاركين في ملتقى الحوار السياسي الليبي، المنعقد في نوفمبر وديسمبر 2020، حول آليات اختيار شاغلي المناصب الحكومية، وكذلك تعثُّر محاولات توحيد البرلمان المنقسم، عادت مباحثات التسوية السياسية في ليبيا مع بداية العام الجديد، بالترافق مع بعض التحركات الإقليمية والدولية الداعمة للحفاظ على الهدنة القائمة. وذلك في مقابل ظهور مؤشرات جادة على وجود حشد عسكري عالي المستوى، وهي مؤشرات تتراكم بشكل متبادل على جانبيّ الصراع؛ هذا بالإضافة إلى حدوث اشتباكات منخفضة الحدة، تتزامن مع تصعيد خطابي من قبل الأطراف العسكرية للنزاع. ما بين جهود التوصل إلى تسوية سلمية ومؤشرات الانزلاق إلى مواجهات مسلحة واسعة النطاق، تتعدد السيناريوهات التي قد تتطور عبرها الأوضاع الراهنة في ليبيا. وتسعى الورقة الحالية إلى استعراض أبرز أبعاد الوضع الراهن، في طبيعته المتأرجحة بين التسوية والتصعيد، مع الإشارة إلى أبرز السيناريوهات المتوقعة خلال المرحلة المقبلة.

المزيد

دور المغرب في مواجهة التهديدات الأمنية في منطقة الساحل الأفريقي: المرتكزات والتحديات والآفاق

نور الدين بيدُكان | 31 ديسمبر 2020

يعود اهتمام المغرب بمنطقة الساحل الأفريقي إلى توالي الأزمات التي شهدتها المنطقة، خاصة أزمة مالي، بالإضافة إلى تنامي نشاط الجماعات الإرهابية، فضلاً عن خطر الجريمة المنظمة العابرة للحدود، التي تأخذ عدة أشكال ولعل أبرزها تهريب المخدرات والاتجار بالبشر والأسلحة، والاختطاف. وقد أكد هذا مؤشر الإرهاب العالمي الأخير لسنة 2020 الصادر عن معهد الاقتصاد والسلام بسيدني. وأمام هذا الوضع يكون الأمن القومي المغربي، مُعرَّضاً للعديد من المخاطر والتحديات؛ فحدوده الجغرافية في تماس مباشر مع منطقة الساحل الأفريقي، التي تشكل مجالاً لامتداد هذه التهديدات، ما يفرض على المغرب أن يلعب دوراً أساسياً، بتنسيق مع دول المنطقة، في سبيل تحقيق الاستقرار وتعزيز فرص التنمية. تُسلِّط هذه الورقة الضوءَ على طبيعة المعضلة الأمنية في منطقة الساحل الأفريقي، ومضمون المقاربة المغربية لمواجهة التهديدات المتنامية في هذه المنطقة، والتحديات التي تواجهها، ومستقبل هذا الدور في ضوء المتغيرات الأخيرة.

المزيد

التنافُس الدولي على الموانئ النفطية في ليبيا

مصطفى كمال | 29 ديسمبر 2020

يؤدي التأخر في الوصول إلى حل سياسي لإنهاء الأزمة الليبية إلى اتساع الصراع على الموارد النفطية في هذا البلد، إذ يمثل النفط الليبي 93-95% من إجمالي الإيرادات العامة للموازنة الليبية، ويغطي 70% من إجمالي الإنفاق. وقد أدى استمرار الصراع إلى انخفاض إجمالي الإنتاج الليبي اليومي من النفط، من 1.6 مليون برميل يومياً قبل 2011، إلى 1.25 مليون برميل يومياً في 2020، بعد إعادة استئناف الإنتاج النفطي الذي توقَّف مرات بفعل اشتداد الصراع. وليبيا عضو في منظمة أوبك، ومع أن الإنتاج الليبي يقع ضمن الحد الأدنى لاتفاق تخفيض الإنتاج المُقدَّر بـ 1.7 مليون برميل يومياً، في سبتمبر 2020، إلا أن الإنتاج الليبي يعد رقماً مهماً في حروب أسعار النفط في المنطقة. تُحلِّل هذه الورقة أسباب زيادة التنافس والصراع على الموانئ الليبية، وتستعرض أهداف القوى الداخلية والخارجية الفاعلة في الصراع الليبي، لاسيما تلك المرتبطة بقطاع الطاقة والموانئ النفطية في هذا البلد، وتستشرف آفاق الحل السياسي للأزمة الليبية وانعكاساته المحتملة على قطاع الموانئ.

المزيد

شبكة التفاعلات الخارجية للجزائر في محيطها الإقليمي

مركز الإمارات للسياسات | 08 يوليو 2020

يمكن تقسيم تفاعلات الجزائر الراهنة في محيطها الإقليمي، منذ بداية عهد الرئيس عبدالمجيد تبون في ديسمبر 2019، إلى ثلاث دوائر رئيسة: أولها، الدائرة الليبية بما تشهده مؤخراً من تطورات عسكرية وسياسية متلاحقة؛ وثانيتها، دائرة الساحل الأفريقي التي أصبحت من أكثر دوائر تهديد الأمن الجزائري؛ أما ثالثتها فهي دائرة البحر المتوسط التي تحمل أهميةً استراتيجية كبرى للجزائر، وخاصة من الناحية الاقتصادية.

المزيد

التداعيات القانونية والإقليمية والدولية للمذكرة البحرية الموقعة بين تركيا وحكومة الوفاق في ليبيا

مركز الإمارات للسياسات | 25 ديسمبر 2019

أثارت مذكرة التفاهم حول "تحديد المجالات البحرية في البحر المتوسط"، التي وُقعت بين تركيا وحكومة الوفاق الليبية برئاسة فايز السراج في 28 نوفمبر 2019 في إسطنبول، ردودَ فعل غاضبة على الصعيدين المحلي الليبي والإقليمي. تعرض الورقة أهم ملامح هذه المذكرة، وبيان موقف القانون الدولي منها، وتنتقل لتحليل التداعيات القانونية والإقليمية والدولية المترتبة على إبرامها.

المزيد