السياسات الأفريقية

الدور الإقليمي للنيجر في منطقة الساحل والصحراء: مُقوِّماته وتحدياته ومستقبله

​أحمد عسكر | 08 سبتمبر 2020

تحظى النيجر باهتمام إقليمي ودولي ملحوظ، في إطار ما تضطلع به من دور بارز في مجال الحرب على الإرهاب في منطقة الساحل والصحراء وغرب أفريقيا، وبفضل موقعها الجيوستراتيجي المؤثر بالنسبة لبعض الأزمات الإقليمية وفي جوارها المباشر مثل الأزمة الليبية، أضف إلى ذلك الدور المنوط به جيشها الذي ينخرط في الجهود الإقليمية والدولية الساعية إلى مواجهة التنظيمات الإرهابية والمتطرفة النشطة في المنطقة بهدف استعادة الأمن والاستقرار الإقليميين. وإذ تمتلك النيجر مقومات لاعب إقليمي يُمكِن الاعتماد عليه حليفاً وشريكاً أساسياً للقوى الكبرى، لا سيما في مجال محاربة الإرهاب في الساحل والصحراء، في ظل التدافع الدولي نحو المنطقة، فإن هذا الأمر قد يمنح الدور الإقليمي للنيجر مساحة حركة في المنطقة خلال المرحلة المقبلة، تُعزز مِنْ مكانتها في الساحل والصحراء بالرغم من الإمكانيات الضعيفة نسبياً والتحديات التي تواجه تفعيل هذا الدور.

المزيد

علاقة تايوان وأرض الصومال وأثرها على مستقبل النفوذ الصيني في القرن الأفريقي

أحمد عسكر | 10 أغسطس 2020

يأتي الإعلان عن تدشين مكاتب تمثيلية متبادلة بين تايوان وأرض الصومال في يوليو 2020 بهدف توسيع تواصلهما مع العالم الخارجي، ويُمثِّل - من منظور مصالحهما - نصراً دبلوماسياً للجانبين، كما أنه يعد نقلة نوعية ستكون لها تداعياتها بالنسبة لمنطقة القرن الأفريقي وأرض الصومال، وكذلك بالنسبة للقوى الكبرى، لا سيما الصين التي عَبَّرت عن رفضها لتلك الخطوة، في مقابل الترحيب الأمريكي بالانخراط الدبلوماسي بين الطرفين، وهو ما جعل بعض المراقبين يعتقد أنها تمَّت تحت "رعاية أمريكية"، ويُنذِر هذا التطور بمخاطر محتملة تطال كافة الأطراف في المنطقة في ظل المواقف المتباينة من الاتفاق المبرم. ومن الممكن أن يترتب عليه تحوُّل في السياسة الصينية تجاه منطقة القرن الأفريقي بصفة خاصة، وتجاه أفريقيا على وجه العموم، خلال الفترة المقبلة.

المزيد

مستقبل مسار المفاوضات بين الصومال و"أرض الصومال": الفُرَص والتَّحديات

أحمد عسكر | 29 يونيو 2020

استضافت جيبوتي في 14 يونيو 2020 جولة جديدة من المفاوضات بين حكومتي الصومال وأرض الصومال برعاية إقليمية ودولية بعد انقطاع دام قرابة الخمس سنوات، بهدف تحريك المياه الراكدة والمضي قُدُماً نحو تطبيع العلاقات بين الجانبين، والاتفاق حول بعض الملفات العالقة بينهما، وفي مقدمتها مسألة حصول أرض الصومال على الاستقلال عن الصومال التي ما فتئت ترفض هذا الأمر خوفًا من تداعياته المستقبلية على الداخل، الأمر الذي شكل تحدِّياً أمام نجاح المباحثات في هذه الجولة بالرغم من الاتفاق على عدد من البنود التي يمكن البناء عليها خلال الفترة المقبلة في استمرار الحوار بين الطرفين. وجاءت جولة المفاوضات الأخيرة ذلك في مرحلة فارقة تمر بها الحكومة الصومالية التي تنتظر استحقاقات انتخابية في نهاية العام الجاري. وفي ظل مساعٍ إقليمية ودولية تستهدف دعم الاستقرار الإقليمي وتعظيم مصالحها الاستراتيجية في القرن الأفريقي دونما خسارة أي من الطرفين على حساب الآخر. تُلقي هذه الورقة الضوء على موقف الأطراف المحلية والدولية من استئناف المفاوضات، وأهداف الأطراف الفاعلة منها، وفرص وتحديات التوصل لاتفاق بين مقديشو وهرجيسا، وتحاول استشراف مستقبل هذا المسار وانعكاسه على المشهد الجيوسياسي في القرن الأفريقي خلال الفترة المقبلة.

المزيد

تنامي وجود ودور الشركات الأمنية الخاصة في أفريقيا: شركة "فاغنر" الروسية نموذجاً

أحمد عسكر | 07 يونيو 2020

أضحت الشركات العسكرية والأمنية الخاصة تلعب دورًا محوريًا في تحقيق أجندات وأهداف القوى الدولية في مناطق النفوذ لتعظيم مصالحها الاستراتيجية. ومع تعدد الأدوار التي تقوم بها تلك الشركات، زاد اعتماد بعض الحكام الأفارقة عليها خلال العقد الأخير، وهو ما أدى إلى توسُّع دورها في الدول الأفريقية وتزايد نفوذها السياسي والاقتصادي والعسكري. وإذ ترتكز الاستراتيجية الروسية تجاه أفريقيا على البعد الأمني في ظل التحديات الأمنية التي تواجهها معظم دول القارة؛ يتصاعد دور شركة فاغنر Wagner Group في أفريقيا ويشهد تطورًا ملحوظًا، ما يعزز الدور الروسي في القارة، وإن كان يدفع في ذات الوقت إلى الدخول في مرحلة جديدة من عسكرة القارة الأفريقية، واشتداد التنافس الدولي وتأثيراته على مستقبل أفريقيا في ضوء التنبؤ بتوسُّع نشاط تلك الشركات في المرحلة المقبلة.

المزيد

الانتخابات في الصومال 2021/2020: الإشكالات والسيناريوهات المحتملة

مركز الإمارات للسياسات | 18 مايو 2020

تجري التجهيزات والتحضيرات لعقد انتخابات رئاسية وبرلمانية في أواخر عام 2020 وأوائل عام 2021 في الصومال، حيث تم تطوير مسودة قانون جديد للانتخابات من قبل وزارة الداخلية بعد التشاور مع الولايات الفيدرالية الخمس والأطراف المعنية، ثم تم تمريره من قبل مجلس الوزراء والبرلمان بغرفتيه، ليصادق عليه الرئيس محمد عبدالله فرماجو في فبراير 2020. ويُعتبر إجراء انتخابات في دولة فيدرالية ذات مؤسسات ضعيفة في المركز والأطراف مغامرةً جديدة بشكل كامل، حيث لا يوجد في الساحة السياسية ولايات فيدرالية متحدة قوية وقادرة على التفاوض، ولا يوجد كذلك مركز قوي قادر على تفويض بعض سلطاته للأطراف. وعلى العكس من ذلك، توجد حكومة فيدرالية لم تنجح في محاولة فرض سيطرتها على مناطق عديدة، وتتصرف كما لو أنها تُحكِم السيطرة على جميع مناطق الصومال. وفي المقابل، توجد ولايات إقليمية ضعيفة ليست قادرة على إحكام سيطرتها على مناطق وجودها. تستهدف الورقة تحليل العملية السياسية في الصومال ورصد أهم الأطراف الفاعلة والمؤثرة على المشهد السياسي الراهن، وبناء السيناريوهات المحتملة لهذه الانتخابات.

المزيد